بحث
المزيد المركز الاخباري اليومي
» تقرير "المرصد اللبناني" عن التحركات المطلبية
» رفض عربي اقتصادي لاستقالة نسناس
» الجميل يطلق "كلنا للصناعة"
» الشركات الألمانية تؤكد عزمها مواصلة النشاط في السوق الروسية
» المفكرة الإقتصادية ليوم الجمعة 13 نيسان 2018
» المباشرة بتنفيذ أنبوب الخام بصرة ـ عقبة.. قريباً
» عجز الموازنة الأميركية قد يتجاوز تريليون دولار
» "الصناعة" تنتظر .. وضع الخطط في ظل غياب المعالجات لن يأتي بنتيجة
» "الصناعة" تنتظر .. وضع الخطط في ظل غياب المعالجات لن يأتي بنتيجة
» كيف أصبح موعد الرحلات المغادرة والآتية الى مطار بيروت غدا؟
» الحريري: القروض فقط لتنفيذ مشاريع بنى تحتية
» مفكرة الخميس 12 نيسان 2018
» لاغارد متشائمة حيال مستقبل نمو الاقتصاد العالمي
» ارتفاع سعر البنزين بنوعيه
» صناعة انتخابات مجلس ادارة لجمعية الصناعيين
» ارتفاع سعر البنزين بنوعيه
» ارتفاع ملحوظ في حركة المطار
» خط نقل تجاري عملاق يصل إيران بالبحر المتوسط، عبر العراق وسوريا ولبنان
» توافق روسي ألماني لتنفيذ مشروع الغاز "السيل الشمالي
» سوريا مستعدة لتلبية احتياجات الأردن من السلع
» عمل فني مميز قامت به الفنانة الإيقونوغرافية ميراي حداد
» المفكرة الإقتصادية ليوم الأربعاء 11 نيسان 2018
» التداول في بورصة بيروت زاد 3 اضعاف
» الصين تدعي ضد فرض الرسوم الاميركية
» الحريري يرعى منتدى بيروت للفرانشايز
» البورصة الروسية ترتفع بعد خسائر فادحة
» لبنان الوجهة الأغلى لإستقبال 200 د.أ. من المانيا
» نصراوي: قطبة مخفية تمنع دعم الصناعة
» توزع القروض والهبات في سيدر
» اقبال كثيف على معرض"تكنوبيد" لإعمار سوريا 23 شركة صناعية لبنانية تشارك حتى الان
» مسعد: لتشجيع عودة السياح الخليجيين
» من الرابح من الحرب التجارية بين الصين والولايات المتحدة؟
» فوز"لائحة نقابتنا" لخبراء المحاسبة المجازين
» كيف للدول الصديقة أن تمدنا بقروض ميسرة
» كيف تحمي الدولة اللبنانية المال العام؟
» من الرابح من الحرب التجارية بين الصين والولايات المتحدة؟
» البحرين تكشف عن حجم اكتشافاتها من النفط والغاز
» الصادرات الصناعية ترتفع 6.33%
» وضع الإقتصاد عشية انعقاد"سيدر"
» وضع الإقتصاد عشية انعقاد"سيدر
» اطلاق حملة اعلامية -اعلانية تضيء على دور الصناعة المحوري
» اعتصام ومسيرة للجنة المستأجرين
» عون: لإعادة نظر شاملة في قانون الضرائب
» لا علاج حتى الآن لداء القطاع .. النشاط التجاري يواصل تراجعه بوتيرة حادة
» زمكحل بحث وسفير إسبانيا في التبادل التجاري
» مياومو الضمان في طرابلس يعلقون اضرابهم
» ارتفاع سعر البنزين 400 ليرة
» مالكو العقارات: لإقرار مراسيم دعم المستأجرين
» المفكرة الإقتصادية ليوم الخميس 4 نيسان 2018
» بيروت تستضيف مؤتمر الاستثمار في الأنبار العراقية
» اعادة الاعتبار لقوى الانتاج
» مدير مرفأ طرابلس: لتعاون المرافئ العربية
» كركي: لإستفادة الوصي عن الموصى عليهم
» المفكرة الإقتصادية ليوم الأربعاء 4 نيسان 2018
» ميزانية المصارف ترتفع %1.2
» الليرة السورية تتحسن
» إقتصاد لبنان يعاني .. كيف ننقذه؟
» هواوي تطرح 3 هواتف جديدة
» فرص العمل الجديدة في الفنادق
» خوري يبحث التداعيات الاقتصادية لـ "سيدر"
محتويات العدد
167 : تصفح العدد
الأكثر قراءة
اقبال كثيف على معرض"تكنوبيد" لإعمار سوريا 23 شركة صناعية لبنانية تشارك حتى الان (1072)
نصراوي: قطبة مخفية تمنع دعم الصناعة (457)
ميزانية المصارف ترتفع 1.2% (453)
إقتصاد لبنان يعاني .. كيف ننقذه؟ (415)
بيروت تستضيف مؤتمر الاستثمار في الأنبار العراقية (408)
كركي: لإستفادة الوصي عن الموصى عليهم (402)
مدير مرفأ طرابلس: لتعاون المرافئ العربية (400)
المفكرة الإقتصادية ليوم الأربعاء 4 نيسان 2018 (399)
اطلاق حملة اعلامية -اعلانية تضيء على دور الصناعة المحوري (391)
موظفو مستشفى صيدا مستمرون بإضرابهم (383)
الصناعات الغذائية .. شمعة القطاع المضيئة. لا تطفئوها!
Monday, March 19, 2018

الصناعات الغذائية .. شمعة القطاع المضيئة. لا تطفئوها!

تعتبر الصناعات الغذائية من أكثر القطاعات الصناعية اللبنانية ازدهاراً ورواجاً، إذ حملت على مر السنوات اسم "لبنان" إلى معظم أصقاع العالم ونجحت في تكريس اسم مطبخه عالمياً لما تتمتع به من مستويات جودة عالية ولحرصها الدائم على مواكبة أبرز التطورات العالمية في المجال الصناعي الغذائي ولا سيما على صعيد التعبئة والتغليف.
في الواقع، إنها شمعة الصناعة التي أضاءتها  الجاليات اللبنانية في دول الاغتراب، ففي ظل ضيق السوق في لبنان حققت المنتجات اللبنانية أسواقاً خارجية من خلال الجاليات اللبنانية التي تمثل أكبر شريحة من المستهلكين للمنتجات الصناعية الغذائية بالإضافة إلى الجاليات الشرق أوسطية المرتبطة بالمطبخ اللبناني.
وتملك الصناعات الغذائية اللبنانية امتيازات عدّة تخولها المنافسة في الأسواق الخارجية على الرغم من ارتفاع أسعارها، إذ إن الجالية اللبنانية الموجودة في الخارج تشتري المنتج لسببين: الأول مرتبط بالحنين والارتباط بالوطن، والثاني يتعلق بالجودة. إضافة إلى ذلك، هناك أمور إضافية تساهم في استمرارية هذه الصناعة، وأهمها النكهة التقليدية اللبنانية التي يدخلها المطبخ اللبناني في صناعة المواد الغذائية، حيث يتم نقل طابع المطبخ اللبناني القديم والعريق بطريقة علمية محفوظة تضمن مدة صلاحياته ووصوله إلى المستهلك  بالنكهة نفسها .
و ما يميّز المنتج الغذائي اللبناني أيضاً هو ارتباط موسمية الإنتاج مع الموقع الجغرافي المميز للبنان ومناخه الذي يثمر إنتاجاً زراعياً عالي الجودة، الأمر الذي يعطي قدرات تنافسية كبيرة للمنتج الغذائي من حيث الجودة.
وساهم ارتباط هذين العاملين (المطبخ اللبناني والمواد الأولية) في تقديم منتج لبناني عالي الجودة يحمل شعار "صنع في لبنان" الذي ميّز الصناعة اللبنانية، بعد أن أصبح حكراً على المصانع اللبنانية ما أعطى صورة جميلة جداً للصناعة، ليصبح هذا الشعار ذا قيمة اقتصادية كبيرة للصناعيين.

ولا يزال قطاع الصناعات الغذائية جاذباً للاستثمارات، على الرغم من ارتفاع كلفة الإنتاج نظراً إلى إرتفاع كلفة الإنتاج الزراعي في لبنان إلى حد كبير مقارنة بكلفة الإنتاج في الدول الزراعية الصناعية المنتجة للصناعات الغذائية كأستراليا وكندا وتركيا.
وتعود جاذبية القطاع للمستثمرين الى الميزات التنافسية المهمة التي يتمتع بها ومنها توفّر اليد العاملة المتخصّصة ذات الكلفة المنخفضة، وجود روابط وثيقة مع قطاع زراعي قوي ومتنوّع، ووجود دعم مؤسساتي من الحكومة ويتجلّى عبر توفّر مؤسسات للاختبار والبحث والتطوير (بما في ذلك 3 مختبرات) ومدرسة مهنية متخصّصة في الصناعات الغذائية، إضافة إلى شهرة المطبخ اللبناني عالميًّا.
كما أنه قطاع مهم على الصعيد الصناعي، وتكمن أهميته في كونه أحد الصناعات التحويلية التقليدية التي تهدف إلى تحويل المنتجات الزراعية اللبنانية المنشأ والأصل، إلى منتج طويل الأجل للاستفادة من الموسمية الزراعية وتشجيع المزارعين لتوفير منتوجات تصلح للحفظ في عبوات بهدف التصدير.

غياب ثقافة الاستهلاك
ويبقى مستغرباً، أنه على الرغم من تمتع المنتجات اللبنانية بمستوجات جودة عالية تضاهي أهم المعايير الأوروبية والعالمية، وعلى الرغم من إنتاجية المصانع المرتفعة، استيراد لبنان كميات هائلة من منتجات هذه الصناعة نظراً إلى غياب ثقافة الاستهلاك المحلي عن اللبنانيين. فالمصانع التي تقدم مئات الأصناف تعتمد بشكل أساسي على الأسواق الخارجية لتصريف إنتاجها. وبناء عليه، يبرز دور كبير للبنانيين تحديداً في الحفاظ على تقدم القطاع واستمراريته، ويسلط الضوء على تقصير الحكومات المتعاقبة في تعزيز ثقافة استهلاك المنتجات الوطنية لدى شعبها الذي يفترض أن يكون أول الداعمين لقطاعه الصناعي الذي يوفّر له آلاف فرص العمل، ويتمتع بدور فاعل على صعيد تحسين الواقع الاقتصادي.
وفي عام 2017، استورد لبنان منتجات غذائية بقيمة 1,855 مليون دولار من مختلف الأصناف. وتأتي تركيا في طليعة الدول المصدرة إلى لبنان للمواد الغذائية، إذ صدرت إلى لبنان في عام 2017 بقيمة 120 مليون دولار، تلتها فرنسا (106 ملايين دولار)، والمانيا (80 مليون دولار) ومن ثم مصر (69 مليون دولار).

 

لا خيار الا الصمود
ولا يمكن وصف التحديات التي تواجه القطاع إلا بالمخيفة، فمع استمرار إقفال الحدود وارتفاع أكلاف التصدير التي تضاف إلى كلفة إنتاج مرتفعة مقارنة بمثيلاتها في البلدان المجاورة ودول الشرق الأوسط ككل وحتى الدول الأوروبية. وفي ظل استمرار غياب دعم حقيقي وفعلي للقطاع، وفي وقت تغرق فيه الأسواق اللبنانية بالمنتجات المستوردة، تتضاعف معاناة الصناعات الغذائية، ليبرز التحدي الأقوى الذي لا بد لمن أسعفه ذكاؤه في الانطلاق نحو العالمية في أحلك الظروف كسبه، ولا بد لمن أضاء شمعة القطاع من منع إطفائها عبر تغذية روح التحدي في داخلة، تلك الروح  التي تمكنه من مواجهة الصعاب وتثبيت قدميه في الأسواق وتعطيه الشجاعة لخوض أي معركة تنافسية وربحها. فمن الضروري أن يفهم الصناعيون الأسواق المحيطة بهم وكيفية التعامل معها لكي يتمكنوا من تكييف أنفسهم والمحافظة على وجودهم. فليس هناك خيار إلا الصمود، ليس أمام الصناعي سبيل للخلاص إلا العمل لإيجاد مخارج تضمن استمراره، فصناعته جعلته متجذراً في وطنه، ثابتاً فيه.
ليبقى النداء الأخير لمن يسمع:  الصناعات الغذائية .. شمعة القطاع المضيئة. لا تطفئوها!
 

الكاتب: وعد ابوذياب
المصدر: مجلة الصناعة والاقتصاد
الاقتصاد العربي
غزة تحتج بوقف إدخال البضائع الوظيفة الحكومية.. حلم العراقيين "بعيد المنال" كرة اللهب الاقتصادي في المغرب تتدحرج! سد النهضة.. خشية مصرية من انخفاضه