بحث
المزيد المركز الاخباري اليومي
» استمرار اعتصام عمال شركة فليفل
»
» دراسة تحليلية عن الثروة النفطية
» عمال البناء": لتأمين فرص العمل
» ارتفاع أعداد الركاب في المطار
» تذكير بأسعار الأرقام الهاتفية الخلوية
» دبوسي استقبل السفير الروماني
» لكهرباء": محول رأس بيروت في الخدمة
» الصحة: تأمين لقاح شلل الأطفال العضلي
» الاسمر: تعليق اضراب موظفي غلاييني
» الاستغناء عن المدير العام للاهراءات
» سعد فارس رحب بالحوار الاقتصادي
» وفد وزاري وصناعي الى معرض دمشق الدولي
» تكريم المرأة العاملة في زراعة التنباك
» هارون عن الحكم في قضية مستشفى بحنس
» التجديد لـ حنا نقيبا لوسطاء التأمين
» اعتصام مفتوح لموظفي مستشفى البوار
» كنعان:للإنفاق المالي السليم
» اعتصام للمستأجرين أمام بيت الوسط
» عمال غلاييني: وقف العمل في المطار
» أعمال تعبيد طريق أبلح بيت شاما
» وقفة احتجاج على مصانع إسمنت شكا
» لقاء حول مشاكل القطاع الصناعي
» الاسمر تابع مطلب عمالية ويلتقي عبد الصمد
» سفير بنين لدى السعودية في غرفة بيروت
» لحود تفقد أراضي التعمير في جزين وصيدا
» زمكحل: لجذب 10% من المغتربين سنويا
» جمعية عمومية لنقابة الصاغة
» السفير الصيني يلتقي وفدا من تكريت
» اصحاب شاحنات يعتدون على الصهاريج
» مؤشر "بيبلوس" للطلب العقاري حتى حزيران
» المسؤولية المجتمعية في المصارف حول السلامة المرورية
» حقوق العاملين في الحراسة والأمن
» البزري: لتفعيل الحركة التجارية في صيدا
» لجنة الأشغال تابعت الشفافية في قطاع البترول
» كيدانيان: نرفض عروض الدلافين
» نقابة مالكي العقارات: لإصدار المراسيم التطبيقية
» زخور: لمشروع قانون معجل للايجارات
» دبوسي زار بخاري
» نقيب مستوردي السيارات: لوقف التضييق
» صناعيو الشويفات: اعادة السلسلة يهدد مستقبلنا
» اجتماع لكبارة مع فاعليات طرابلس
» فنيانوس: منظومة نموذجية للنقل العام
» استمرار عزل المحول في محطة راس بيروت
» اتفاقيتان لتقوية جودة زيت الزيتون
» خدمات جوية جديدة بين طيران بيروت وقطر
» الاسمر استقبل “المرابطون” والعاملين في المستشفيات
» الجراح ممثلا الحريري في بلانيت ليبانون:
» كنعان: قطع الحساب مسؤولية الحكومة
» نقابات العمال:لإصلاح السياسات الضريبية
» الحاج منسقا لمكتب الفاو لشمال أفريقيا
» غرفة طرابلس واتحاد المصارف العربية
» تحويل مبالغ من عائدات الهاتف للبلديات
» الجراح: الأسعار الرسمية للخطوط الخليوية
» تابت: الازدواج الضريبي امر مرفوض
» شروط الترخيص لمحال صنع او بيع التحف
» كركي: تبسيط مسالك العمل
» البزري: لاعطاء صيدا حصتها من الكهرباء
» قرار لوزارة الإقتصاد الى أصحاب المولدات
» زمكحل تسلم جائزة الانجاز
محتويات العدد
162 : تصفح العدد
الأكثر قراءة
تعريفة المولدات الكهربائية لشهر تموز (887)
معرض "صنع في البقاع 2" (712)
افتتاح طريق الريجي في جبال البطم (633)
"ملتقى التضامن": فرض الضرائب معيب (511)
"الضرائب": لاعادة النظر بالزيادات الضريبية (509)
انخفاض اسعار الإستهلاك في حزيران (499)
سعد: سلسلة الرواتب حق لأصحابها (496)
اطلاق معرض ومؤتمر البنائين في عاليه (484)
اجتماع في مجلس الانماء والاعمار (460)
نقابات العمال:لإصلاح السياسات الضريبية (375)
المغرب يخطط لأكبر مشروع للطاقة الشمسية
Wednesday, May 10, 2017

أطلق المغرب أعمال بناء محطة "نور 4"، المحطة الأخيرة من مشروع نور الذي يعدّ أكبر مشروع من نوعه للطاقة الشمسية في العالم، إذ وضع ملك البلاد، محمد السادس، الحجر الأساس لهذه المحطة في إقليم ورزازات في الجنوب الشرقي للمغرب.
وقد بدأ المغرب بتشغيل محطة "نور 1"، بينما تستمر أعمال البناء في محطتي "نور 2" و"نور3"، وجميعها في إقليم ورزازات. وتصل المساحة الإجمالية لمشروع نور في ورزازات إلى 3 آلاف هكتار، ما يجعله أكبر مشروع من نوعه في العالم لإنتاج الطاقة الشمسية، ومن المنتظر أن تنتهي أشغال محطة "نور 4" مع نهاية عام 2018.
وتصل الطاقة الإنتاجية لـ"نور 4" إلى 72 ميغاوات، وتعدّ أول مرحلة من مخطط بثلاث مراحل يحمل اسم "نور الكهروضوئي 1" وقد فازت بصفقة تطوير وتفعيل هذه المحطة الشركة السعودية أكوابوار، التي أعلنت على موقعها الرسمي بأن التكلفة الإجمالية لمخطط "نور الكهروضوئي 1" تصل إلى 220 مليون دولار، بينما تصل تكلفة محطة "نور 4" إلى 74,4 مليون دولار حسب معطيات وكالة الأنباء المغربية.
ويستورد المغرب حاليا ما يزيد عن 90 بالمئة من حاجياته لإنتاج الطاقة، خاصة منها البترول، ممّا يؤثر بشكل كبير على التوازنات الاقتصادية للبلاد، الأمر الذي جعله يفكّر في هذا المشروع. ومن المنتظر أن يتم تشييد المحطتين الأخريين المندرجتين في إطار "نور الكهروضوئي" في العيون وبوجدور، زيادة على تخطيط المغرب لتشييد محطات لتوليد طاقة من الرياح.
ويهدف المغرب إلى أن تبلغ الطاقة الإجمالية لمشروع نور 582 ميغاوات، بما يتيح له تأمين ما يصل إلى 52 بالمئة من حاجاته الكهربائية الوطنية من مصادر الطاقة النظيفة بحلول عام 2030، فضلا عن تقليل انبعاثات أكسيد الكربون بمعدل يقترب من 4 ملايين طن سنويا.

المصدر: مجلة الصناعة والاقتصاد
الاقتصاد العربي
"ماستركارد" في الهلال الخصيب أسعار الذهب في البلاد العربية 100 عام من التنقيب عن النفط والغاز في الشرق الأوسط المغرب يخطط لأكبر مشروع للطاقة الشمسية