بحث
المزيد المركز الاخباري اليومي
» سلامة استقبل وفد الاقتصاد والأعمال
» تعاون صناعي بين "اماكو" وشركة ارجنتينية
» افتتاح مهرجان بيروت للمطاعم
» ورشة عن الصادرات اللبنانية الى السويد
» جلسة حوارية في غرفة طرابلس
» مشروع إستهلاك الطاقة المستدامة
» تعويضات مزارعي التفاح
» "العمالي": عدم الزيادة على الأقساط المدرسية
» ادارة المناقصات: تلزيم استدراج عروض
» عبدالله الى اجتماع منظمة العمل الدولية
» الاسمر انتقد صفقة البطاقة البيومترية
» الصادرات الصناعية واستيراد الآلات خلال حزيران
» لقاء اقتصادي لبناني يوناني موسع
» سقلاوي: مشاريع حيوية تخدم التنمية البشرية
» مياومو الكهرباء اعتصموا امام شركة دباس
» عيتاني اختتم زيارته الى ستوكهولم
» سلامه في اجتماعات محافظي المصارف المركزية
» الغاء اشتراكات المياه حتى 15 ك1
» مصرف لبنان يرد على وثيقة كسبار
» من 310 إلى 1920 جيغابايت في الثانية
» اطلاق بنزين Quantum الصديق للبيئة
» بري استقبل ادارة "الريجي" وحمود
» سلامه أفضل حاكم مصرف مركزي في العالم
» تشكيل لجنة تحضيرية لمؤتمر طرابلس
» نقابة عمال المستشفيات الحكومية في النبطية
» دبوسي عرض التعاون مع قنصل سريلانكا
» مؤتمر صيني عربي لاحياء طريق الحرير
» بورصة بيروت: لتسديد الاشتراكات السنوية
» مسعد: لاقرار الموازنة ودمج السلسلة والضرائب
» عزل محطتي دير نبوح وكسارة
» بلاغ لموزعي بطاقات التشريج
» وزير الاقتصاد اختتم زيارته الى الصين
» لجنة المستأجرين": التحرك الى مجلس النواب
» دعوة زعيتر لزيارة عمان
» الندوة الإقتصادية تحذر من تداعيات الضرائب
» الشراكة بين القطاعين العام والخاص
» ارجاء اعتصام جمعية المزارعين
» العمالي": الصرف في بنك سرادار تعسفي
» السفر والسياحة": لوقف الرسوم والضرائب
» "الشيوعي": لمكافحة الفساد
» تحذير المستشفيات من تشغيل اجانب
» عين نجم تحتج على خط التوتر العالي
» التعاون بين ديوان المحاسبة ووزارةالسياحة
» تبليغ اصحاب المولدات قرار تعبئة الاستمارة
» انجاز لمعهد البحوث الصناعية
» احتجاجات للمزارعين على اهمال للقطاع
» زعيتر بحث في ملف تصريف التفاح
» محمد الحوت عضوا في مجلس محافظي الأياتا
» لائحة بمطالب العاملين في المستشفيات
» دبوسي وعيتاني: طرابلس عاصمة لبنان الإقتصادية
» شركة إيغل أزور تعيّن فرانتس إيفلين رئيسًا ومديرًا تنفيذيًا لها
» برنامج "طموح سعد عبداللطيف" .. مسيرة اثنا عشر عاما من تحقيق طموح أكثر من 2800 طالب وطالبة
» المياومون والمستأجرون وموظفو المصارف
» اعتصام امام مصانع الاسمنت في شكا
» فارس: أسعار العقارات إلى مستوياتها السابقة
» بوسي زار المعرض الصناعي في المنية
» الكهرباء":عزل محطة صور الرئيسية
» تشدد في نظافة ألعاب الأطفال
» ممنوع التلاعب بأسعار بطاقات الخليوي
» اجتماع اللجنة اللبنانية المصرية ل "العمل"
محتويات العدد
163 : تصفح العدد
الأكثر قراءة
حجار فودز .. العودة الى الغذاء الصحي عبر "Go Baladi" (22114)
الطلب على العقارات يرتفع 20% في الفصل الثاني من 2017 (21581)
مصرف لبنان يرد على وثيقة كسبار (18692)
من 310 إلى 1920 جيغابايت في الثانية (18468)
اطلاق بنزين Quantum الصديق للبيئة (18452)
الغاء اشتراكات المياه حتى 15 ك1 (17990)
"حسين البيروتي للأخشاب" .. التميّز في صناعة المنازل الخشبية (14133)
الصادرات الصناعية خلال الخمسة اشهر الاولى من العام 2017 (13877)
Cave Kouroum .. 20 عاماً من التألق في صناعة النبيذ (12908)
تشكيل لجنة تحضيرية لمؤتمر طرابلس (7001)
فارس: أسعار العقارات إلى مستوياتها السابقة
Wednesday, August 30, 2017



شدد أمين سر جمعية مطوري العقار في لبنان (REDAL) مسعد فارس "أن المرونة التي تسجل حاليا في أسعار العقارات فرصة قد لا تتكرر أمام الراغبين في الشراء، لأن الضرائب الجديدة التي أقرت على القطاع العقاري ستحول دون استمرار المطورين في تقديم حسومات، إضافة إلى أن تحسن الوضع الاقتصادي قد يعيد الأسعار إلى مستوياتها السابقة".
وقال في تصريح:"ان الكلام عن انخفاض الأسعار مرده إلى أنها باتت مرنة بالاجمال، لكن الحسومات عليها ليست بالمستوى نفسه في كل المناطق، وليست بالقدر نفسه بالنسبة لمختلف فئات الوحدات العقارية. فهذه الحسومات يمكن أن تصل الى 30 او 40 في المئة على الشقق الكبيرة ذات الأسعار المرتفعة التي تتجاوز المليون دولار، وتتوقف نسبة الحسم أيضا على حركة البيع في المشروع، وعلى الوضع المالي للمطور".
وأوضح أن "ما ينطبق على الشقق الكبيرة، قد لا ينطبق بالضرورة على الوحدات الصغيرة والمتوسطة الحجم. فصحيح أن المطورين يبدون مرونة تجاه الراغبين في الشراء، سواء لجهة السعر أو لجهة توفير تسهيلات في طريقة الدفع، ولكنهم لا يفرطون بمشاريعهم بأي ثمن. فالسوق ليست سوق مضاربة، بل هي متينة وسوق مستخدم نهائي (end user)، وبالاجمال، المطور اللبناني مرتاح ماديا، وليس مضطرا إلى البيع، وهو قادر على الاستمرار رغم الأوضاع الاقتصادية".
وشجع الناس على الشراء في هذه المرحلة، مجددا تأكيده أن "الوقت مؤات للاقدام على ذلك"، وشرح قائلا:"قد لا تتكرر الفرصة المتوافرة الآن، فالحصول على حسومات مؤكد، وهذا ما قد لا يكون متاحا لاحقا عند تحسن الأوضاع الاقتصادية"، توقعا أن "تؤدي الضرائب على القطاع العقاري إلى امتناع المطورين عن تقديم الحسومات نظرا إلى أن هذه الضرائب سترتب رسوما وأكلافا إضافية على المطورين تلغي الهامش المتوافر أمامهم لتقديم مثل هذه الحسومات".
ونبه "إلى أن هذه الضرائب ستؤدي حتما إلى زيادة الأعباء المالية على المطورين، إذ أن نسبة الرسوم والضرائب من إجمالي كلفة البناء سترتفع من 30-32 في المئة الى 40-42 في المئة"، وإذ كرر تأكيده أن "جمعية مطوري العقار ليست ضد سلسلة الرتب والرواتب"، شدد على "أن مطلبها يتمثل في تصحيح الضريبة على القطاع العقاري بدلا من الإكتفاء بزيادتها"، لافتا "إلى أن ضرورة هذا التصحيح تنبع من أن هذه الضريبة تؤخذ من جميع الناس في القطاعين العام والخاص على السواء، أما المستفيد من السلسلة فهو القطاع العام فحسب".
وذكر "أن أهم الإقتراحات في هذا الشأن توحيد التخمين لوضع حد للتفاوت الحاصل بين التخمينات بفعل الإستنسابية"، ورأى أنه "من الضروري جدا أن يتم توحيد التخمين، إذ كل ادارة تخمن على طريقتها في الوقت الراهن"، داعيا إلى "مراجعة آلية احتساب القيمة التأجيرية، لكي يكون هذا الاحتساب منصفا وعادلا".
ولاحظ "أن رفع رسم تسجيل العقود العقارية من ثلاثة بالألف إلى 2 في المئة لن يحقق الغرض المطلوب للدولة، فمن لم يسجل على أساس الثلاثة بالألف لن يفعل على أساس الرسم الأعلى"، وقال:"ينبغي عوضا عن ذلك وضع آلية لتحفيز أصحاب العقود العقارية على تسجيلها، ومنها تقسيط تسديد رسوم التسجيل على ثلاث سنوات".
وطرح عددا من "الأفكار التي تساهم في تنشيط القطاع العقاري وتاليا في تعزيز النمو الإقتصادي"، منها درس إمكان منح إقامات للأجانب الذين ينوون شراء عقار في لبنان بسعر مليون دولار فما فوق، أسوة بما فعلت دول أوروبية عدة".
ورأى "أن إقرار قانون الشراكة بين القطاعين العام والخاص يفتح الباب أمام أفكار عدة في المجال العقاري"، مشيرا إلى "أن القطاعين يمكن أن يتعاونا في تنفيذ برامج لحل مشكلة المستأجرين القدامى، على نحو يحقق في آن واحد مصلحتهم ومصلحة المالكين، والى ان من شأن هذه البرامج إعادة إحياء بعض المناطق المهمة والتراثية في بيروت الكبرى".

المصدر: مجلة الصناعة والاقتصاد
الاقتصاد العربي
ثورة البيانات الضخمة تعزّز كفاءة الشركات الصغيرة التضخم في مصر عند أعلى مستوياته في 31 عاماً شراكة بين منطقة قناة السويس وموانئ دبي العالمية "رؤية 2030" يدعم السعودية بـ35 ألف وظيفة