بحث
المزيد المركز الاخباري اليومي
» تجمّـع RDCL World يكرم السـفير الفرنسي
» خوري مثل عون في عشاء "وسطاء التأمين"
» التعاون والتبادل الزراعي مع العراق
» مناقشة اقتراح قانون الشفافية في قطاع البترول
» مليون دولار من "الاتصالات" الى "المالية"350
» جاد تابت رئيسا لهيئة المعماريين العرب
» فتوح في إجتماع مصرفي في باريس
» اضراب مفتوح في "المصالح والمؤسسات العامة"
» حركة ناشطة للوافدين الى المطار
» رفع الحد الأدنى للرواتب في الإدارات العامة
» ملف النفط: دورة التراخيص الاكثر شفافية
» عمال المياه الشمال يواصلون اضرابهم المفتوح
» تاتش ومركز سرطان الأطفال
» لبنان يدخل نادي الدول المنتجة للنفط
» اعتصام موظفي الضمان في النبطية
» من وزارة الصحة إلى المستشفيات
» مذكرة تفاهم بين التجار و"التنمية الارمينية"
» عمال المياه بقاعا مستمرون في اعتصامهم
» افتتاح منتدى التكنولوجيا والابداع الصناعي
» لا بدل ماديا على العاملات المنزليات
» مخزومي يرحب بانطلاق دورة التنقيب
» اضراب مفتوح لموظفي مياه القبيات
» التجديد للحلو رئيساً لنقابة المقاولين
» سلامــة: الوديعة السعودية سدّدناها
» سهى عطاالله نائبة لرئيس منظمة التغليف العالمية
» وزير المال بحث مع جارفيس الاوضاع المالية
» إنتاج الريجي الشهري سيرتفع 25 %
» شقير ترأس اجتماعا لمجالس الأعمال اللبنانية
» مطالبة بإصلاح اعطال الكهرباء في النبطية
» عمال مياه طرابلس:التوقف عن العمل
» اتفاق بين RDCL WORLD ووفد تجاري ارميني
» المجلس الاقتصادي يشكّل لجانه منتصف ك2
» منتدى التكنولوجيا والإبداع الصناعي"
» حايك في مؤتمر المنظمة العربية للتنمية الإدارية
» المصالـح المستقلة": لتطبيق السلسلة
» مصلحة الليطاني من دون مدير عام
» حلقة نقاش عن ريادة الاعمال
» المديرون العامون: لتطبيق قانون السلسلة
» العمالي": لتحديد تعويضات صحافيين مصروفين
» اعتصام عمال كهرباء حاصبيا ومرجعيون
» كهرباء لبنان تطلق موقعها الالكتروني
» استقبالات وزير الزراعة زعيتر
» انتخاب عربيد رئيسا للمجلس الاقتصادي
» عمال مياه: استمرار الاضراب
» انتخابات اتحاد عمال الشمال بالتزكية
» كركي: الضمان الأقدر على القيام بالسياسات الصحية
» الحاج حسن افتتح مشاريع انمائية في بعلبك
» مستخدمو مياه لبنان الجنوبي: نرفض سياسة التسويف
» مجلس جديد لجمعية المهندسين العاملين في لبنان
» المنتدى الاقتصادي الأرميني
» أقفال 23 مصنعا على مجرى الغدير والليطاني
» إضراب مفتوح لمستخدمي مؤسسة مياه الشمال
» توصيات ورشة الاتحاد العمالي
» توصيات ورشة الاتحاد العمالي
» طاولة حوار عن تعديلات قانون الضرائب
» سلامـة من باريس: قبول دولي لأدائنا
» دراسة لمجموعة فرنسبنك عن حاضنات الأعمال
» كيدانيان أطلق برنامج إعادة تدوير الزجاجات
» ديوان المحاسبة الى اجتماع تنظمه الانتوساي
» ارتفاع سعر البنزين والغاز
محتويات العدد
164 : تصفح العدد
الأكثر قراءة
"تجار زحلة": مخطط لافراغ السوق (14960)
توصيات "ندوة دور الاعلام في الضمان" (14960)
تحرك عمال شركة دباس (14952)
وزارة العمل أطلقت مشاريع تنمية (14938)
القصار: مرتاحون للمسار القانوني للمجلس الاقتصادي (14896)
كيدانيان يلتقي السفير الإسباني (14586)
الحاج حسن الى الجمعية العمومية لوزراء "يونيدو" (12858)
إعفاء تركات قبل 13/10/1994 من رسوم الانتقال (10882)
دبوسي استقبل ملتقى الجمعيات الأهلية (10873)
أسعار المحروقات الى مزيد من الارتفاع (7841)
دمشق تحتضن المعرض التخصّصي الدولي السادس للطاقة
Friday, November 10, 2017

45 شركة محلية وعربية وأجنبية شاركت تحضيراً لمرحلة اعادة الإعمار
دمشق تحتضن المعرض التخصّصي الدولي السادس للطاقة


دمشق ـ الصناعة والإقتصاد
تحضيراً لمرحلة إعادة إعمار سورية، وانطلاقاً من أهمية تشجيع استخدام الطاقات المتجدّدة، افتتح المعرض التخصّصي الدولي السادس للطاقة والتدفئة والتهوية والتبريد والتكييف "إنرجي" الذي نظمته مؤسسة طيارة للمعارض والمؤتمرات الدولية "سيما"، برعاية وزارة الكهرباء وبدعم من اتحاد غرف التجارة السورية ونقابة مهندسي دمشق والمركز الوطني لبحوث الطاقة، بمشاركة نحو 45 شركة محلية وعربية وأجنبية عاملة في مجال الطاقة.

وحضر الافتتاح كلّ من وزير الكهرباء محمد زهير خربوطلي، وزير الاقتصاد الدكتور محمد سامر خليل، وزير الصناعة المهندس أحمد الحمو، الأمين العام للمجلس الأعلى اللبناني السوري نصري خوري، وفاعليات اقتصادية ورجال أعمال وعدد من ممثلي وسائل الإعلام ووكالات الأنباء السورية والعربية.

خربوطلي

واشار خربوطلي إلى أنّ "المعرض يقدّم إنتاج الشركات في مجال الطاقات المتجدّدة والبديلة لأنها صديقة للبيئة وداعم أساسي للمنظومة الكهربائية"، كاشفاً أنّ "وزارة الكهرباء لديها خطط استراتيجية لتنفيذ مشاريع لتوليد الطاقة الكهربائية بالإعتماد على الطاقات المتجدّدة تصل إلى 97.5 ميغاواط، بينها مشروع تنفيذ محطة توليد كهروضوئية في منطقة الكسوة بمحافظة ريف دمشق باستطاعة 1.5 ميغاواط بكلفة إجمالية تبلغ مليار ليرة ما يوفر نحو 500 طن من مادة الفيول سنوياً بمقدار 90 مليون ليرة سورية".

ولفت خربوطلي إلى أنّ "الوزارة أصدرت العديد من التشريعات والقوانين التي تسهم في تشجيع الاستثمار في مجال الطاقات المتجدّدة سواء للقطاعين العام والخاص".

خليل:

من جهته، أكد خليل أنه "يتمّ العمل على توسيع وتشجيع الاستثمار في مجال الطاقات البديلة لأهمّيتها على المستوى البعيد وتخفيف الاعتماد على الوقود في توليد الطاقة، داعياً الشركات التي تعمل في هذا القطاع إلى الإسهام في العملية التنموية والمجال الإنتاجي في المرحلة المقبلة".

وأشار إلى "الجهود الكبيرة والملحوظة التي تبذلها وزارة الكهرباء في هذا المجال"، مؤكداً أنّ "الحكومة تسعى إلى تأمين البنى الأساسية وتقديم الدعم اللازم لهذا القطاع لزيادة عدد المعامل الإنتاجية في مجال الطاقة خلال الفترة المقبلة."

الحمو
من جانبه، أكد الحمو أهمية مشاريع الطاقة خلال مرحلة إعادة الإعمار وخاصة الطاقات المتجدّدة الصديقة للبيئة، موضحاً أنه رغم ارتفاع التكاليف الإنشائية لمثل هذه المشاريع لكنها تتصف بالديمومة الاقتصادية.



طيارة
وأشار مدير عام مؤسسة طيارة للمعارض والمؤتمرات الدولية "سيما" موفق طيارة إلى "أنّ المعرض يقدّم دائماً كلّ ما هو جديد في تخصّصات مختلفة، والجديد في المعرض بدورته السادسة هذا العام هو انضمام اختصاص جديد إليه وهو التدفئة والتبريد".

وقال: "أكثر الشركات الموجودة في المعرض هي شركات وطنية من ضمن الشركات التي بقيت في سورية، بالإضافة إلى شركات لبنانية شاركت في المعرض بشكل مباشر أو عبر وكلاء سوريين، وشركات من الإمارات، وكبرى الشركات الصينية في مجال الطاقة عبر وكلاء سوريين. ومن أبرز الشركات السورية شركة اتحاد الكهرباء التي تمتلك مصنعاً ضخماً لإنتاج كلّ ما يتعلق بتوليد الكهرباء وتوزيعها وجناح شركة اتحاد الكهرباء هو الأكبر في المعرض. كما أنّ هناك شركة "باك تو باك" وهي شركة سورية إيرانية، وكلا الشركتين تشاركان في المعرض لأول مرة."

واضاف: "طموحنا أن نكبر ونحقق المزيد من النجاح وكان شعارنا في هذا المعرض: "لن يبني سورية إلا السوريون" وفخر لكلّ سوري أن يعمل من أجل سورية العزيزة وصاحبة الحضارة العريقة. وجع سورية هو وجع لكلّ المنطقة وقد دمّرها المتآمرون بغبائهم لكن أبناءها سيعيدون بناءها لتعود أفضل مما كانت".
خليفة

وتحدث المهندس عبد المنعم خليفة صاحب ومدير شركة "مندلون" عن مجالات عمل الشركة المتخصّصة بالبيوت الجاهزة والألواح العازلة للبيوت الجاهزة والمستشفيات والمدارس مع الأكسسوارات اللازمة، بالإضافة إلى قسم خاص بهندسة الديكور. وقال: "نحاول من خلال مشاركتنا تعريف المستثمرين بالشركة وما تقدّمه في مجال الطاقة. وقد ركزنا في هذا المعرض على الألواح العازلة التي يمكن تحميل الطاقة الشمسية فوقها، ونعمل على موضوع الطاقة المتجدّدة ونطمح إلى أن يكون لنا دور في مرحلة إعادة الإعمار".
ندوات متخصصة
ورافقت المعرض ندوات متخصّصةعن أهمية اللصاقة الطاقية في التجهيزات الكهربائية، وواقع قطاع الكهرباء خلال الحرب على سورية، وضرورة إشراك القطاع الخاص في الاستثمار في مجالي توليد وتوزيع الكهرباء، وأهمية وجود شركات ومكاتب خدمات الطاقة ودورها وعن الرؤية المستقبلية لقطاع البناء في سورية، والبيئة التشريعية والتنظيمية للاستثمار في قطاع الكهرباء، وأنظمة ضخ المياه بالطاقة الشمسية، والتوجهات الحديثة في ترشيد الطاقة، وأهمية محطات التحويل الكهربائية، والمشروع العربي لجودة أنظمة الطاقة الشمسية.

المصدر: مجلة الصناعة والاقتصاد
الاقتصاد العربي
سد النهضة الإثيوبي .. شراكة في المياه أم قرع طبول الحرب؟ توقيع اتفاقيات تجارية سعودية - روسية 6 مناطق صناعية في الساحل السوري ثورة البيانات الضخمة تعزّز كفاءة الشركات الصغيرة