بحث
المزيد المركز الاخباري اليومي
» تجمّـع RDCL World يكرم السـفير الفرنسي
» خوري مثل عون في عشاء "وسطاء التأمين"
» التعاون والتبادل الزراعي مع العراق
» مناقشة اقتراح قانون الشفافية في قطاع البترول
» مليون دولار من "الاتصالات" الى "المالية"350
» جاد تابت رئيسا لهيئة المعماريين العرب
» فتوح في إجتماع مصرفي في باريس
» اضراب مفتوح في "المصالح والمؤسسات العامة"
» حركة ناشطة للوافدين الى المطار
» رفع الحد الأدنى للرواتب في الإدارات العامة
» ملف النفط: دورة التراخيص الاكثر شفافية
» عمال المياه الشمال يواصلون اضرابهم المفتوح
» تاتش ومركز سرطان الأطفال
» لبنان يدخل نادي الدول المنتجة للنفط
» اعتصام موظفي الضمان في النبطية
» من وزارة الصحة إلى المستشفيات
» مذكرة تفاهم بين التجار و"التنمية الارمينية"
» عمال المياه بقاعا مستمرون في اعتصامهم
» افتتاح منتدى التكنولوجيا والابداع الصناعي
» لا بدل ماديا على العاملات المنزليات
» مخزومي يرحب بانطلاق دورة التنقيب
» اضراب مفتوح لموظفي مياه القبيات
» التجديد للحلو رئيساً لنقابة المقاولين
» سلامــة: الوديعة السعودية سدّدناها
» سهى عطاالله نائبة لرئيس منظمة التغليف العالمية
» وزير المال بحث مع جارفيس الاوضاع المالية
» إنتاج الريجي الشهري سيرتفع 25 %
» شقير ترأس اجتماعا لمجالس الأعمال اللبنانية
» مطالبة بإصلاح اعطال الكهرباء في النبطية
» عمال مياه طرابلس:التوقف عن العمل
» اتفاق بين RDCL WORLD ووفد تجاري ارميني
» المجلس الاقتصادي يشكّل لجانه منتصف ك2
» منتدى التكنولوجيا والإبداع الصناعي"
» حايك في مؤتمر المنظمة العربية للتنمية الإدارية
» المصالـح المستقلة": لتطبيق السلسلة
» مصلحة الليطاني من دون مدير عام
» حلقة نقاش عن ريادة الاعمال
» المديرون العامون: لتطبيق قانون السلسلة
» العمالي": لتحديد تعويضات صحافيين مصروفين
» اعتصام عمال كهرباء حاصبيا ومرجعيون
» كهرباء لبنان تطلق موقعها الالكتروني
» استقبالات وزير الزراعة زعيتر
» انتخاب عربيد رئيسا للمجلس الاقتصادي
» عمال مياه: استمرار الاضراب
» انتخابات اتحاد عمال الشمال بالتزكية
» كركي: الضمان الأقدر على القيام بالسياسات الصحية
» الحاج حسن افتتح مشاريع انمائية في بعلبك
» مستخدمو مياه لبنان الجنوبي: نرفض سياسة التسويف
» مجلس جديد لجمعية المهندسين العاملين في لبنان
» المنتدى الاقتصادي الأرميني
» أقفال 23 مصنعا على مجرى الغدير والليطاني
» إضراب مفتوح لمستخدمي مؤسسة مياه الشمال
» توصيات ورشة الاتحاد العمالي
» توصيات ورشة الاتحاد العمالي
» طاولة حوار عن تعديلات قانون الضرائب
» سلامـة من باريس: قبول دولي لأدائنا
» دراسة لمجموعة فرنسبنك عن حاضنات الأعمال
» كيدانيان أطلق برنامج إعادة تدوير الزجاجات
» ديوان المحاسبة الى اجتماع تنظمه الانتوساي
» ارتفاع سعر البنزين والغاز
محتويات العدد
164 : تصفح العدد
الأكثر قراءة
"تجار زحلة": مخطط لافراغ السوق (14962)
توصيات "ندوة دور الاعلام في الضمان" (14960)
تحرك عمال شركة دباس (14956)
وزارة العمل أطلقت مشاريع تنمية (14940)
القصار: مرتاحون للمسار القانوني للمجلس الاقتصادي (14900)
كيدانيان يلتقي السفير الإسباني (14590)
الحاج حسن الى الجمعية العمومية لوزراء "يونيدو" (12860)
إعفاء تركات قبل 13/10/1994 من رسوم الانتقال (10884)
دبوسي استقبل ملتقى الجمعيات الأهلية (10875)
أسعار المحروقات الى مزيد من الارتفاع (7841)
طاولة حوار عن تعديلات قانون الضرائب
Wednesday, December 6, 2017



أقامت الجمعية اللبنانية الألمانية للأعمال بالتعاون مع مكتب بيروت في مؤسسة كونراد أدناور الألمانية ندوة حوار بعنوان "تعديلات قانون الضرائب في لبنان وتأثيرها على القطاع الخاص"، شارك فيها الدكتور رازي الحاج ممثلا المديرة العامة لوزارة الاقتصاد عليا عباس، رئيس جمعية الاعلاميين الاقتصاديين عدنان الحاج، وأدارتها الاعلامية ريتا شمعون. وحضر رئيس الجمعية اللبنانية الالمانية الياس أسود، الدكتور نبيل حداد، الدكتور جوزف رعيدي، ممثل أديناور في لبنان الدكتور مالت كاير ومديرة مكتب بيروت هنا ناصر، وعدد من الشخصيات الاقتصادية والصناعية والاكاديمية والنقابية والاعلامية.

ألقى رئيس الجمعية اللبنانية الالمانية كلمة رحب فيها بالمشاركين والحضور، معرفا بالجمعية التي تمثل العدد الاكبر من المستوردين والمتعاملين مع دولة المانيا الاتحادية، والذين يمثلون أكثر من 75 في المئة من التجارة بين البلدين.
ثم كانت كلمة تعريف من شمعون، فكلمة ممثل كونراد أديناور الدكتور كاير الذي عرف بمؤسسة كونراد أديناور التي أسسها الحزب الديموقراطي المسيحي الالماني سنة 1956 والذي ترأسه اليوم رئيسة الوزراء انغيلا ميركل، وأديناور هي مؤسسة من أربع مؤسسات حزبية المانية تهدف الى العمل الخيري والانمائي من اجل تعزيز التنمية في الدول النامية.
وأمل التعاون مع رؤساء بلديات لبنانية وخاصة في مناطق البقاع والجنوب والشمال من أجل التنمية وتحديد الاولويات لتقديم المساعدات من المانيا.
الحاج
ثم كانت مداخلة الحاج ممثلا عباس، وقال: "إن أزمة لبنان الاقتصادية تتلخص ب3 نقاط هي:
1- الحرب التي أثرت على البنية التحتية وحتى اليوم لم يبن غيرها، ما يعني أننا تراجعنا، فأين هو النقل المشترك الذي كان متوفرا قبل الحرب؟.
2- تراجع سلم القيم، إذ اصبح الفساد ينخر المؤسسات مهددا بانهيارها.
3- ضرب الطبقة الوسطى التي كانت تشكل الدعامة الاساسية للوطن، حيث تم افقارها في الحرب، مما اضطرها الى اللجوء للنظام الزبائني من اجل حماية نفسها".

وشدد على ضرورة "أن يكون نظام الضرائب أكثر عدالة بحيث يعتمد على الضرائب المباشرة وغير المباشرة. فالضرائب التي تم إقرارها هي في جزء منها جيدة وفي جزء آخر سيئة".
ثم كانت مداخلة عدنان الحاج، وقال: "ان القوانين الاقتصادية موجودة في لبنان ولكن يجب اعادة النظر فيها، فصحيح أن اصحاب العلاقة يتحملون مخاطر ولكن يجب على الدولة أن يكون لها تدخل معين. فعندما نقول ضريبة على القيمة المضافة يعني أن هذه الضريبة دخلت الى كل فئات المجتمع، حيث يوجد خلل كبير بين نظام المداخيل ونظام الضرائب في لبنان، اذ اننا في كل مرة نضع الضرائب بطريقة عشوائية، فالدولة عندنا يمكنها مراقبة الاسعار ولكن لا يمكنها تحديدها.

المصدر: مجلة الصناعة والاقتصاد
الاقتصاد العربي
سد النهضة الإثيوبي .. شراكة في المياه أم قرع طبول الحرب؟ توقيع اتفاقيات تجارية سعودية - روسية 6 مناطق صناعية في الساحل السوري ثورة البيانات الضخمة تعزّز كفاءة الشركات الصغيرة