بحث
المزيد المركز الاخباري اليومي
» كركي يفسخ التعاقد مع 5 صيدليات مخالفة
» سقلاوي كرم موظفين انتهت خدمتهم
» إطلاق الجمعية اللبنانية للاستثمارات الخاصة
» إفتتاح معرض هوريكا لبنان في 20 آذار
» كيدانيان:الترويج لزيارة مواقع طريق الفينيقيين
» المشنوق:الاعفاء من المعاينة الميكانيكية
» حسن خليل التقى وفدا من الهيئات الاقتصادية
» شراكة بين تاتش وجمعية التعليم لأجل لبنان
» فنيانوس تابع أوضاع المرافىء
» زخور: قرار وزير المالية لا يلزم المستأجرين
» جباة الاكراء يطالبون بتحقيق المطالب
» اتفاقية بنك بيبلوس والصندوق الأخضر للتنمية
» عرض مشاريع تنموية في صور
» الحريري ترأس اجتماعا بحث توسعة المطار
» زعيتر تابع ملف تسويق البطاطا
» تمديد مهلة تسديد ضريبة الرواتب
» فنيانوس ناقش موازنة مرفأ طرابلس
» زمكحل أطلع الحاكم على نشاط التجمع
» بيروت مقرا لممثلية "الصيني لتشجيع التجارة"
» يروت مقرا لممثلية "الصيني لتشجيع التجارة"
» موظفو المركز التربوي اعتصموا للمطالبة بالسلسلة
» نقابات السائقين والنقل: رفض ضريبة البنزي
» نقابات السائقين والنقل: رفض ضريبة البنزين
» سنة السياحة الدينية تطلق في 22 الحالي
» معاينة الزامية للبضائع المصدرة والمستوردة
» معاينة الزامية للبضائع المصدرة والمستوردة
» شقير يلتقي "الجامعة اللبنانية الثقافية في العالم"
» ألفا": لعدم زيارة مواقع مشبوهة
» جمعية المصارف تلتقي حاكم "المركزي" غـداً
» حاصباني: لاعادة النظر في موازنة الأدوية
» الاسمر: برنامج “العمالي” يتسم بالشمولية
» من التدخل في الاضراب KVAتحذير شركة
» نهرا: وضعنا كل إلامكانات بتصرف قمير
» العمالي" أيد الخطوات الإصلاحية في الضمان
» عمال الكهرباء: للاستمرار في الاضراب
» جورج صادر رئيساً لنقابة مخلّصي البضائع
» الجميل: 6 عناوين صناعية لخطة 2018
» خوري: حذرنا التجار من زيادة الضريبة
» المالكون: المستأجرون ملزمون دفع مستحقاتهم
» الحاج حسن: سنواصل الحماية والدعم والصادرات
» الخميس يوم غضب لمياومي الكهرباء
» الخميس يوم غضب لمياومي الكهرباء
» ارتفاع سعر صفيحة البنزين
» ترشيشي: إنقذوا المزارع وزراعة البطاطا
» انتخابات لنقابة عمال المخابز
» للضمان في ذمة الدولة 2300 مليار ليرة
» موجبات عمليات التفرغ عن العقارات
» وقف معمل الفرز في طرابلس
» عبود رئيسا لنقابة أصحاب مكاتب السفر
» صندوق دعم المستأجرين يكلّف 10 آلاف مليار ليرة
» كهرباء لبنان" يتمنى تأمين عمل المؤسسة
» مهلة إضافية للاعتراض على الضرائب
» السنيورة استقبل وفدا من البنك الدولي
» المستأجرون: لانتظار صياغة قانون عادل ومتوازن
» الاسمر: لافادة عمال البلديات من تقديمات الضمان
» استقرار سعر البنزين وارتفاع المازوت
» اجتماع لتجمع رجال وسيدات الأعمال زمكحل
» رزق: خطوات على طريق التعافي والنهوض
» انتخابات نقابة مستخدمي مؤسسات غندور
» السنيورة استقبل رئيس لجنة الرقابة على المصارف
محتويات العدد
165 : تصفح العدد
الأكثر قراءة
Carpet Plus .. 22 عاماً من النجاح (1914)
الاستثمار.. وصفة أوروبية لنهوض أفريقيا (1806)
أميركا ـ الصين.. صراع في ساحات التجارة (1802)
تحذير شركة KVA من التدخل في الاضراب (1121)
الاسمر: لافادة عمال البلديات من تقديمات الضمان (1055)
شراكة بين المنطقة الاقتصادية ونقابة مهندسي الشمال (1043)
المؤتمر التنفيذي لـ"غلوب مد" (1040)
اجتماع لتجمع رجال وسيدات الأعمال زمكحل (1039)
اعتصام لمياومي دباس امام الشركة (1038)
كيدانيان: 2018 سنة واعدة سياحيا (1037)
شراكة بين المنطقة الاقتصادية ونقابة مهندسي الشمال
Tuesday, December 26, 2017


وقعت مذكرة تفاهم بين الهيئة العامة للمنطقة الاقتصادية الخاصة في طرابلس ممثلة برئيس مجلس إدارتها - مديرها العام الوزيرة السابقة ريا الحسن، ونقابة المهندسين في طرابلس والشمال ممثلة بالنقيب بسام زيادة، وذلك في مقر النقابة في طرابلس، بهدف وضع إستراتيجية تذليل العقبات وتقديم التسهيلات لجذب المستثمرين.
بداية، تحدثت الحسن فقالت "إن اتفاقية التعاون بين المنطقة الاقتصادية ونقابة المهندسين في الشمال، نعمل عليها منذ مدة والآن بات الوقت مناسبا لتوقيعها، ونحن من جهتنا كمنطقة اقتصادية نعول على ألا تكون فقط اتفاقية تعاون بل تعاون فعلي على الأرض، وبرأينا أن هذا التعاون سيثمر استشارات ومشورات ستعطيها النقابة في كل مراحل انشاء المنطقة، سواء في المخطط التوجيهي أو تنفيذ البنى التحتية أو في اعطاء التراخيص للبناء، وهذا ما يتطلب وجود مثل هذه الاتفاقية بين الطرفين".
من جهته، قال النقيب زيادة: "جئنا على رأس نقابة الممهندسين، نحمل برنامج عمل طموحا، ليس محمولا الى 12.500 مهندس منتسب الى النقابة فقط، ولكن برنامجنا متكامل للمساعدة في اعادة النهوض لمدينتنا طرابلس وشمالنا العزيز، فكيف لا نكون من الداعمين الاساسيين للمنطقة الاقتصادية الخاصة في طرابلس، كي تكون للمستثمرين منصة أساسية للتجارة والاعمال ودعم اقتصادنا الوطني؟"
وأوضح أن توقيع هذا البروتوكول "يأتي ترجمة دقيقة لعملية الاستنهاض في كل الميادين المتاحة أمانا وتقديم كامل الدعم التقني واللوجستي لتحقيق الهدف المنشود لتأمين فرص عمل في المجال المتاح لنا كمهندسين أيضا". ونوه في ختام كلمته "بدراسة الفجوة بين العرض والطلب عن المنطقة الاقتصادية والتي قدمها برنامج الامم المتحدة الانمائي هنا في النقابة، وهذا سيساعدنا كثيرا في استراتيجيات التوظيف المطلوبة والتي لن تكون أقل من 3500 وظيفة لشبابنا في طرابلس والشمال، مما يقلل من حدة البطالة، وإننا كنقابة مهندسين نعول على الخطة الاقتصادية التي أعلن الرئيس سعد الحريري، وطبعا نحن لنا مل الثقة من أن طرابلس والشمال هما جزء أساسي في عملية الاستنهاض التي تقوم بها حكومة استعادة الثقة. اننا وبكل ثقةٍ نؤمن أن المستقبل لشمالنا وعاصمته طرابلس، سيكونان بوضع أفضل، ومن هنا أدعو الجميع الى توسيع أوجه التعاون والشراكة".
نص اتفاقية التعاون
"لما كان كل من الهيئة العامة للمنطقة الاقتصادية الخاصة في طرابلس ونقابة المهندسين في طرابلس يعتبر أن عملهم المشترك والتنسيق فيما بينهم يساهم في تمكين الشمال عامة ومدينة طرابلس خاصة من الاستفادة من الموقع الجغرافي الذي تتمتع به، وبالتالي يؤدي إلى تنمية وتطوير طرابلس والشمال، ولما كان تحقيق هذا الهدف يتطلب وضع إستراتيجية متكاملة ترمي إلى جذب المستثمرين عبر تأمين البيئة الملائمة لأعمالهم، وتذليل العقبات التي قد تواجههم وتقديم التسهيلات اللازمة لهم لممارسة نشاطهم، مما يساهم في إنماء مدينة طرابلس والشمال وخلق فرص عمل فيها، لذلك، تم التوافق بين الأطراف الموقعين على هذه المذكرة على العمل والتنسيق فيما بينهم وتبادل الخبرات ووضع الآليات اللازمة لتحقيق الأهداف التالية:

أولا: وضع آلية تنسيق وتعاون بين المنطقة الإقتصادية الخاصة في طرابلس ونقابة المهندسين في طرابلس عبر لجنة مشتركة دائمة تقوم بمراجعة دورية لإمكانيات التعاون في أمور ذات صلة تصب في صالح العمل المشترك بما يخدم الصالح العام.

ثانيا: العمل سويا بالتعاون مع غرفة التجارة في طرابلس والقطاع الخاص والهيئات الدولية وباقي النقابات على وضع خطة تنفيذية لتدريب وتطوير مهارات العمالة اللبنانية في قطاعات مختلفة منها الهندسة والبناء والتجارة والصناعة والحرفيات وغيرها بما يتلائم مع شروط العمل في الشركات ويحسن التنافسية في المهارات والكفاءة مع العمالة الأجنبية ويعطيها الأولوية في فرص العمل.

ثالثا: التعاون في مجال تبادل الخبرات الفنية والإدارية وتأمين الدعم التقني اللازم للمشاريع التي تطلقها أي من المؤسستين، كمشروع المخطط التوجيهي ودراسة الأثر البيئي الإستراتيجي ومشروع البنى التحتية للمنطقة الإقتصادية الخاصة في طرابلس ومشروع منطقة إقتصادية خضراء وصديقة للبيئة ومشروع تحديث الهيكلية الإدارية في نقابة المهندسين في طرابلس على سبيل المثال لا الحصر.

رابعا: التعاون على وضع آلية عمل مستقبلية بين المنطقة الإقتصادية الخاصة في طرابلس ونقابة المهندسين في طرابلس تضمن سهولة إستحصال المستثمرين على تراخيص البناء داخل المنطقة الإقتصادية الخاصة وتكون جزء لا يتجزأ من منظومة شباك الخدمات الموحد الذي يضمن تسهيل الإستحصال على الرخص المطلوبة للعمل داخل حرم المنطقة الإقتصادية وفي مقدمتها تراخيص البناء.

خامسا: التعاون على وضع آلية عمل مستقبلية بين المنطقة الإقتصادية الخاصة في طرابلس ونقابة المهندسين في طرابلس تحدد الشروط الفنية ومتطلبات تأهيل الشركات والمكاتب الهندسية الإستشارية وشركات المقاولات المرخص لها العمل ضمن حرم المنطقة الاقتصادية الخاصة في طرابلس.

سادسا: التعاون بين المنطقة الإقتصادية الخاصة في طرابلس ونقابة المهندسين في طرابلس لإطلاق مؤتمرات وورش العمل إستثمارية، تنموية وتقنية ذات صلة وإهتمام مشترك. نقابة المهندسين في طرابلس الهيئة العامة للمنطقة الإقتصادية الخاصة في طرابلس".

المصدر: مجلة الصناعة والاقتصاد
الاقتصاد العربي
مصر.. ضريبة على السجائر تداعيات الأزمة السعودية على سوق دبي أزمة الخليج العربي تكشف دولها اقتصادياً سد النهضة الإثيوبي .. شراكة في المياه أم قرع طبول الحرب؟