بحث
المزيد المركز الاخباري اليومي
» فوز "عسل جبل الشيخ" بذهبية
» انخفاض في أسعار المشتقات النفطية
» مالكو العقارات: سنستكمل التحرير
» ثابت عن اعادة الاعمار في عصر العولمة
» الاسمر استقبل وفد هيئة التنسيق النقابية
» الجراح افتتح معرض دريم للتطوير والعقارات
» وقع اتفاقية مع بنك الاستثمار الأوروبي SGBL
» فقيه: لإعادة تشكيل مجلس إدارة جديد للضمان
» مصارف لبنانية على لائحة "فوربس
» صفيـر: لتمثيل البنوك الصغيرة والمتوسطة
» تسعيرة المولدات الخاصة عن حزيران
» جولة لبنانية أوروبية على مصانع الدواء
» الشراكة بين القطاعين العام والخاص
» التحالف بين القطاع الخاص اللبناني والفرنسي
» السياحة: اختبار كفاءة لمنقذي سباحة
» كهرباء لبنان: عزل محول في بصاليم
» زمكحل: تنظيم دورات تدريبية لبنانية عالمية
» البنك الدولي يدعم القطاع الصحي
» تاتش" تقيم إفطارها السنوي على شرف الإعلام
» تمديد تسوية الغرامات الضريبية
» التحضيرات للملتقى الصحي الاقتصادي العربي
» اعتصام تضامني مع موظفي مندلون سورمير
» صفير في افطار للاعلاميين:هدفنا التغيير
» مسح اقتصادي شامل في طرابلس
» نقابة اصحاب الفنادق: مبادرة "تنصيف سوا"
» نسناس يهنئ بطريرك الكاثوليك
» ة من الوكالة الإيطالية لمستشفى الحريري
» لائحة القرار المصـرفي" لانتخابات الجمعية
» الخوري في إفطار موظفي المصارف:
» نشاط الاتحاد العمالي
» توقيع اتفاقية في باريس بين HEC وESA
» توقيع اتفاقيتي مشروعي الطرقات والتوظيف
» وفد اقتصادي لبناني لتوقيع اتفاقية مع HEC
» الأسمر تابع قضية عمال المياه في بعلبك
» استطلاع حول منتدى السياحة العالمي
» فنيانوس: اكاديمية المهن لادارة محطات الحاويات
» كبارة في افطار "العمالي: نقف مع العمال
» انخفاض الرقم القياسي لأسعار الإستهلاك
» الاعتماد اللبناني" يختار "أن. سي. آر"
» SGBL يعرض شراء بنك فـي كولورادو
» الحايك: كهرباء لمدينتي طرابلس والميناء
» خوري يلتقي سفيري تشيكيا وتشيلي
» شماس ترأس حفل تخرج جامعة MIT
» لائحة صفير لانتخابات جمعية المصارف
» الجمعية العمومية العادية لسوليدير: تدوير الارباح
» HSBC إلى بنك "لبنان والمهجر
» الاسمر عرض مشكلة قانون الايجار
» بعلبك تطالب بتجديد عقد مشغل المياه
» زمكحل: لبناء لوبي إقتصادي لبناني عالمي
» الجراح: نأمل التوافق على ملف الكهرباء
» الصحة: ضبط أدوية مهربة
» تويني: لاشتراك المقاولين بكثافة في المناقصات
» طربيه: لتحييد المصارف الخليجية عن النزاع
» الصحة" تنجز تصنيف المستشفيات
» كنعان: الحجوزات الفندقية بين 90 و100%
» لبنان في المؤتمر اللبناني الايطالي للسياحة
» شهيب : ندعم صرخة مزارعي التفاح
» مستحقات موظفي مستشفى صيدا الحكومي
» اقرار مشروع قرض مع الصندوق الكويتي
» اعتصام لمزارعي التفاح في الشوف وجزين
محتويات العدد
161 : تصفح العدد
الأكثر قراءة
وديع كنعان: متفائلون بمستقبل القطاع السياحي (1073)
اعتصام عمال المياه والمجاري في بعلبك (937)
ترحيب بخفض الفوائد على الرأسمال التشغيلي (637)
اتفاقية لترشيد استخدام المياه في الصناعة (630)
عيتاني من طرابلس: لقيام مشاريع إستثمارية (629)
تسعيرة المولدات الخاصة عن أيار (610)
الاسمر تابع شؤونا نقابية (606)
عون: لملاحقة العمال من دون اجازات عمل (602)
اختيار الفائز بجائزة أورورا لصحوة الإنسانية لعام 2017 (597)
مواصفات قطاع الدهانات والورنيشات (595)
اعفاء المزارع من رسم استعمال المياه العمومية
Monday, May 22, 2017


عقدت لجنة المال والموازنة جلسة برئاسة النائب ابراهيم كنعان، لمتابعة درس واقرار مشروع موازنة العام 2017، في حضور وزير المالية علي حسن خليل، والنواب: فادي الهبر، نبيل دي فريج، انطوان زهرا، كاظم الخير، احمد فتفت، عباس هاشم، نبيل نقولا، ايوب حميد، قاسم هاشم، سامي الجميل، حسن فضل الله، خالد زهرمان، علي فياض، سيرج طورسركيسيان، نواف الموسوي ونديم الجميل.
كنعان
بعد الجلسة، قال كنعان: "وصلنا الى المادة 50 في نقاشاتنا، وقد اقرينا عددا من البنود وعلقنا أخرى. وهناك خلفية واحدة تتحكم بعملنا مع وزارة المالية والزملاء النواب، وهي ان تأخذ الاجراءات الضريبية التي يتم تعديلها بالاعتبار امكانات المواطن ووضعه، والوضع الاقتصادي والاجتماعي الذي نمر به. ولا تشريع بالتالي بالمطلق، لانه يمكن الذهاب الى آليات متشددة في وضع طبيعي، لتأمين واردات للخزينة ولكن من واجبنا الاخذ بالاعتبار الواقع الذي نعيشه".
اضاف: "على سبيل المثال، الغينا في المادة 42 المتعلقة برسم طابع مالي على رخص استثمار المياه العمومية، رسم ال 500 الف ليرة على كل رخصة استثمار لاغراض زراعية، لا سيما ان فرض الرسم لا يسهم في تشجيع القطاع الزراعي في ضوء اوضاع المزارعين. وفي المقابل، فقد جرت اضافة نسبة تصل الى العشرين بالمئة على رخص تعبئة المياه وبيعها، اي على الشركات ذات الطابع التجاري. لذلك، جرى التمييز بين الشركات والمواطنين وبين اغراض الزراعة والتجارة بمعناها الواسع".

وتابع: "تطرقنا كذلك الى مسألة التوطين في المصارف لدفع الرسوم والاشتراكات التي تستوفيها الدولة من مياه وغيرها. وكان هناك نقاش في الزام الموظفين الموطنين لرواتبهم بدفع هذه الرسوم والاشتراكات من خلال هذه الرواتب الموطنة. وقد رأى عدد من الزملاء النواب في هذا الامر تعزيزا لمنطق الدولة، في ما اعتبر قسم آخر ان هناك عدم مساواة في هذه الخطوة، لناحية اخضاع موظف لآلية معينة، فيما ترك المجال امام الشريحة غير الموطنة باللجوء الى الخيار الذي تراه مناسبا لتسديد اشتراكاتها ورسومها. وبنتيجة النقاش الذي حصل، والتعادل بالآراء بين محبذي هذا الرأي وذاك، تركت المسألة لتحسم في الهيئة العامة للمجلس النيابي".
وكرر كنعان التأكيد أن "الموازنة ليست المكان الصالح للاجراءات الضريبية التي يجب ان تأتي مستقبلا في شكل مستقل الى المجلس النيابي لدرسها". وقال: "هناك مادة تتعلق برفع الرسوم على السيارات والمركبات الآلية المسجلة. وهنا ايضا، لا يمكن فرض رسم واحد على كل السيارات، لان هناك اختلاف بسنة الصنع وعدد الاحصنة، وقد شكلت لجنة برئاستي لاعادة صياغة هذه المادة لتأخذ في الاعتبار الوضع الاقتصادي والاجتماعي للمواطنين، لناحية اعفاء السيارات الصغيرة من عشرين حصانا وما دون، والتي يلجأ اليها عادة الطلاب والشريحة غير القادرة على تحمّل الرسوم الاضافية".
اضاف: "جرى اقرار مواد عدة من بينها اشغال الاملاك العمومية. وكان هناك توجه لزيادة رسم الاشغال القانوني عشرة اضعاف، ضمن امتار معينة وحدود معينة، ويتم النقاش في هذه المادة، والتوجه هو لمضاعفة هذه الرسوم التي لم تعدل منذ سنوات، وهي على سبيل المثال 100 الف ليرة لمليون ليرة في بيروت، و500 الف ليرة في المحافظات والأقضية".



المصدر: مجلة الصناعة والاقتصاد
الاقتصاد العربي
المغرب يخطط لأكبر مشروع للطاقة الشمسية العراق يعفي 800 منتج اردني من الرسوم الجمركية الاقتصاد العربي سينمو 2.9% في 2017 هل تنقذ زيارة السيسي لواشنطن الاقتصاد المصري من الانهيار؟