بحث
المزيد المركز الاخباري اليومي
» الاسمر: لاعطاء الحقوق للمصروفين من جريدة البلد
» ISO 9001 لمعمل كهرباء الزهراني
» حسن خليل: الواقع الاقتصادي ليس ميؤوسا منه
» موظفو التعاونية مستمرون بالاضراب
» رياض سلامة: اقتصاد السوق هو الأفضل للبنان
» شقير إستقبل وفدا من نقابة أصحاب المطاعم
» الحريري في اطلاق صندوق الشركات الناشئة
» المياومون أنهوا اعتصامهم
» زمكحل التقى ماكرون في الاليزيه
» التبادل التجاري بين لبنان ومصر
» لبنان يشارك في معرض للعمارة في البندقية
» المشنوق استقبل ممثلي UBER
» خطة لمجلس الأعمال اللبناني السعودي
» مياومو الكهرباء اقفلوا صالة الزبائن
» موظفو اوجيرو واصلوا اضرابهم
» عاملو المستشفيات الحكومية بدأوا الاضراب المفتوح
» فادي الجميل: لوقف اقفال المصانع
» ديوان المحاسبة التقى نظيره السعودي
» اضراب مفتوح لموظفي تعاونية الدولة
» إعتصام لعاملي مستشفى نبيه بري الحكومي
» اضراب موظفي تعاونية الدولة في النبطية
» الحريري أطلق مشروع الالياف البصرية
» تامر حاضر عن تطوير مرفأ طرابلس
» الاسمر عرض وضع موظفي المصارف
»
» اعتصام لموظفي المستشفيات الحكومية
» عون: للمحافظة على التسليفات والقروض
» خوري يلتقي جمعية الاعلاميين الاقتصاديين
» التجديد لرئيسة المكتب التمثيلي للموانئ البحرية
» زمكحل حاضر عن التكنولوجيا الرقمية
» حاصباني: للشراكة في قطاع الاستشفاء
» اعتصام لعاملي المستشفيات الحكومية
» قطاع النقل البري اعلن الاضراب الخميس
» كهرباء لبنان: عزل مخرج وطى فارس
» وفد من ديوان المحاسبة يشارك في إجتماع لجنة المخطط الاستراتيجي لأجهزة الرقابة المالية في الرياض
» مطعم بيت حلب باقٍ العنوان الأفضل للمأكولات العربية
» وزير الزراعة استقبل مربي النحل
» الصناعة: لتزويدنا أسماء المصانع غير المرخصة
» معاناة مالكي شاحنات الترانزيت
» لجنة كفرحزير البيئية: لاقفال مصانع شكا
» مياه بيروت وجبل لبنان: لتسديد البدلات
» صقر: لبحث غلاء المعيشة وزيادة الاجور
» شقير: ما حصل في الشارع أضرّ بالاقتصاد
» عقد شراء طاقة من القطاع الخاص
» خليل عرض مع البنك الدولي المشاريع المشتركة
» دبوسي عرض مشاريع انمائية وعمرانية
» معهد البحوث عالج 3491 بيانا جمركيا
» تسديد السندات في مكاتب الضمان الإقليمية والمحلية
» تسعيرة مولدات الكهرباء عن كانون الثاني
» طربيه: للإستثمار في رأس المال البشري وتطويره
» نشاط بنك عوده المجمّـع في نهاية 2017
» الحلو ينوّه بتخصيص بـ7 مليارات دولار للمشاريع
» دبوسي استقبل الزميلين سلام وابو زيد
» ارتفاع سعر البنزين والمازوت
» إيرادات ك2 للمرفأ تجاوزت مليوني دولار
» إيرادات ك2 للمرفأ تجاوزت مليوني دولار
» مضمونون لم يقبضوا مستحقات فواتيرهم الصحية
» شرف الدين: "المركزي ودوره الإجتماعي"
» اعتصام موظفي المستشفيات الحكومية
» طليس: الاتفاق يحل 80% من مشاكل السائقين
محتويات العدد
166 : تصفح العدد
الأكثر قراءة
دبوسي استقبل الزميلين سلام وابو زيد (487)
شقير أطلق المجلس اللبناني للسيدات القياديات (427)
ارتفاع اسعار المشتقات النفطية (416)
خوري من دافوس: تحضير لمؤتمر باريس (410)
توضيح من مكتب سلامة (404)
صقـر يؤكد تمسّك "العمالي" بـ"الشطور" (402)
مياه بيروت وجبل لبنان سليمة (402)
لقاء بين بلدية النبطية وتجار المحافظة (399)
وفدUNDP زار دائرة مياه لبنان الجنوبي (395)
رسم 10% لاستقدام فنان أجنبي (394)
اعفاء المزارع من رسم استعمال المياه العمومية
Monday, May 22, 2017


عقدت لجنة المال والموازنة جلسة برئاسة النائب ابراهيم كنعان، لمتابعة درس واقرار مشروع موازنة العام 2017، في حضور وزير المالية علي حسن خليل، والنواب: فادي الهبر، نبيل دي فريج، انطوان زهرا، كاظم الخير، احمد فتفت، عباس هاشم، نبيل نقولا، ايوب حميد، قاسم هاشم، سامي الجميل، حسن فضل الله، خالد زهرمان، علي فياض، سيرج طورسركيسيان، نواف الموسوي ونديم الجميل.
كنعان
بعد الجلسة، قال كنعان: "وصلنا الى المادة 50 في نقاشاتنا، وقد اقرينا عددا من البنود وعلقنا أخرى. وهناك خلفية واحدة تتحكم بعملنا مع وزارة المالية والزملاء النواب، وهي ان تأخذ الاجراءات الضريبية التي يتم تعديلها بالاعتبار امكانات المواطن ووضعه، والوضع الاقتصادي والاجتماعي الذي نمر به. ولا تشريع بالتالي بالمطلق، لانه يمكن الذهاب الى آليات متشددة في وضع طبيعي، لتأمين واردات للخزينة ولكن من واجبنا الاخذ بالاعتبار الواقع الذي نعيشه".
اضاف: "على سبيل المثال، الغينا في المادة 42 المتعلقة برسم طابع مالي على رخص استثمار المياه العمومية، رسم ال 500 الف ليرة على كل رخصة استثمار لاغراض زراعية، لا سيما ان فرض الرسم لا يسهم في تشجيع القطاع الزراعي في ضوء اوضاع المزارعين. وفي المقابل، فقد جرت اضافة نسبة تصل الى العشرين بالمئة على رخص تعبئة المياه وبيعها، اي على الشركات ذات الطابع التجاري. لذلك، جرى التمييز بين الشركات والمواطنين وبين اغراض الزراعة والتجارة بمعناها الواسع".

وتابع: "تطرقنا كذلك الى مسألة التوطين في المصارف لدفع الرسوم والاشتراكات التي تستوفيها الدولة من مياه وغيرها. وكان هناك نقاش في الزام الموظفين الموطنين لرواتبهم بدفع هذه الرسوم والاشتراكات من خلال هذه الرواتب الموطنة. وقد رأى عدد من الزملاء النواب في هذا الامر تعزيزا لمنطق الدولة، في ما اعتبر قسم آخر ان هناك عدم مساواة في هذه الخطوة، لناحية اخضاع موظف لآلية معينة، فيما ترك المجال امام الشريحة غير الموطنة باللجوء الى الخيار الذي تراه مناسبا لتسديد اشتراكاتها ورسومها. وبنتيجة النقاش الذي حصل، والتعادل بالآراء بين محبذي هذا الرأي وذاك، تركت المسألة لتحسم في الهيئة العامة للمجلس النيابي".
وكرر كنعان التأكيد أن "الموازنة ليست المكان الصالح للاجراءات الضريبية التي يجب ان تأتي مستقبلا في شكل مستقل الى المجلس النيابي لدرسها". وقال: "هناك مادة تتعلق برفع الرسوم على السيارات والمركبات الآلية المسجلة. وهنا ايضا، لا يمكن فرض رسم واحد على كل السيارات، لان هناك اختلاف بسنة الصنع وعدد الاحصنة، وقد شكلت لجنة برئاستي لاعادة صياغة هذه المادة لتأخذ في الاعتبار الوضع الاقتصادي والاجتماعي للمواطنين، لناحية اعفاء السيارات الصغيرة من عشرين حصانا وما دون، والتي يلجأ اليها عادة الطلاب والشريحة غير القادرة على تحمّل الرسوم الاضافية".
اضاف: "جرى اقرار مواد عدة من بينها اشغال الاملاك العمومية. وكان هناك توجه لزيادة رسم الاشغال القانوني عشرة اضعاف، ضمن امتار معينة وحدود معينة، ويتم النقاش في هذه المادة، والتوجه هو لمضاعفة هذه الرسوم التي لم تعدل منذ سنوات، وهي على سبيل المثال 100 الف ليرة لمليون ليرة في بيروت، و500 الف ليرة في المحافظات والأقضية".



المصدر: مجلة الصناعة والاقتصاد
الاقتصاد العربي
سد النهضة.. خشية مصرية من انخفاضه المغرب: تحرير لسعر صرف الدرهم تونس: مصاعب اقتصادية تزداد صعوبة مصر.. ضريبة على السجائر