بحث
المزيد المركز الاخباري اليومي
» الأسـمر يلتقي مسؤولين في "العمل الدولية"
» شقير: "لطاولة حوار اقتصادية إنقاذية
» تعميم من "المالية" حول المعاش التقاعدي
» يوم النبيذ اللبناني في لوس انجلوس
» ارتفاع الرقم القياسي لأسعار الاستهلاك
» العمال المياومون يلوحون بالتصعيد
» دبوسي: لمواجهة التحديات المصيرية
» خليل استقبل لاسن وشورتر ووفد "البنك الدولي"
» وزارة المالية استكملت إستبدال سندات خزينة
» ابو الغيط يشارك في اتحاد المصارف العربية
» الحاج حسن: التفاهم داخل الحكومة قبل الأزمة
» أرقام قياسية في حركة الحاويات
» إدراج أدوية ومستلزمات طبية جديدة
» اللقاء الشعبي" في ابي سمراء زار دبوسي
» الميدل ايست": رفع الحظر عن نقل الالكترونيات
» الحاج حسن وزعيتر:دعم مزارعي الزيتون
» إتفاقية تعاون مع برنامج تنمية القطاعات الإنتاجية
» يوم النبيذ اللبناني في سان فرنسيسكو
» لجنة الأعياد تلتقي صالح
» فنيانوس يدعم لتطوير مرفأ طرابلس
» منتجات فيليب موريس تصنيع في "الريجي"
» فنيانوس يعرض توسعة مرفأ طرابلس
» حلقة "سلسـلة الحبّ" تجمع "ألفا" وشركاءها
» وثيقة وطنية" "للهيئات والمهن الحرة والعمالي
» خوري التقى سفير النمسا ومزارعي القمح
» الجراح: هل التشهير والافتراء عمل برلماني؟
» عمال البناء والأخشاب": لوقف التدهور الاقتصادي
» جائزة "تميّز لـ نهلا بو دياب"
» طربيه: برنامجا استثماري بـ 20 مليار دولار
» وفد من تجار الخلوي عند الجراح
» دراسة عن مستقبل الطاقة في صيدا
» معدل الضريبة على أرباح شركات الاموال
» اعتصام لموظفي TSC امام قصر العدل
» توصيات المؤتمر العاشر للمنتدى العربي للبيئة
» مؤتمر مصرفي واقتصادي الأسبوع المقبل
» إرتفاع اسعار المشتقات النفطية كافة
» “تنال شهادة الأيزو 39001 alfa”
» إصدار لـ"المال" بمليار و700 مليون دولار
» الأسمر التقى وفدا من المياومين في الكهرباء
» اجتماع مراكز البحوث الصناعية العربية
» اجتماع لرجال وسيدات الأعمال اللبنانيين في العالم
» مهلة إضافية للاعتراض على الضرائب والرسوم
» وزير الاقتصاد استقبل اصحاب المطاعم
» الحاج حسن افتتح اسبوع الميكانيك
» وفد الاتحاد العربي للمخلصين الجمركيين
» وفد اتحاد الغرف العربية زار دبوسي
» افتتاح الجناح اللبناني في معرض ابوظبي
» نسيب الجميل: الاقتصاد والاعياد أول المتضررين
» شراء محاصيل التبغ من مزارعي النبطية
» فنيانوس نوه بدور ديوان المحاسبة
» الحاج حسن التقى أصحاب مصانع الحجر
» دبوسي التقى مؤيدين لمبادرته
» حملة "أنا قصّيت" تجمع مئات المتبرعين من أجل دعم مرضى السرطان
» البنك الدولي اكد دعمه الكامل للبنان
» العمالي": خلو الموازنة مما يمس المضمونين
» الريجي: بدء عملية شراء التبغ جنوبا
» توتاليان الى عمان الاثنين
» دبوسي التقى لجنة تشغيل مطار رينيه معوض
» مؤشر التجارـ فرنسَبنك": تحسـّـن في حركة الأسواق
» شرف الدين حاضر عن الطاقة البشرية
محتويات العدد
164 : تصفح العدد
الأكثر قراءة
استقرار أسعار المشتقات النفطية (17979)
"العمالي الفرنسي" التقى نسناس وزار طرابلس (17829)
فنيانوس: خرائط لتوسعة مطار بيروت (17826)
كركي انذر مستشفيي الروم وقلب يسوع (17825)
إيدال شاركت في منتدى الاستثمار العالمي (17822)
زخور: إنشاء صندوق الإيجارات انهيار للدولة (17820)
الصناعيون أطلعوا على الإجراءات الجمركية (17805)
شقير يدعم طرابلس عاصمة لبنان الإقتصادية (17800)
شقير يدعم طرابلس عاصمة لبنان الإقتصادية (17795)
سلامة:خصخصة 55% من "الميدل ايست" (17706)
اعفاء المزارع من رسم استعمال المياه العمومية
Monday, May 22, 2017


عقدت لجنة المال والموازنة جلسة برئاسة النائب ابراهيم كنعان، لمتابعة درس واقرار مشروع موازنة العام 2017، في حضور وزير المالية علي حسن خليل، والنواب: فادي الهبر، نبيل دي فريج، انطوان زهرا، كاظم الخير، احمد فتفت، عباس هاشم، نبيل نقولا، ايوب حميد، قاسم هاشم، سامي الجميل، حسن فضل الله، خالد زهرمان، علي فياض، سيرج طورسركيسيان، نواف الموسوي ونديم الجميل.
كنعان
بعد الجلسة، قال كنعان: "وصلنا الى المادة 50 في نقاشاتنا، وقد اقرينا عددا من البنود وعلقنا أخرى. وهناك خلفية واحدة تتحكم بعملنا مع وزارة المالية والزملاء النواب، وهي ان تأخذ الاجراءات الضريبية التي يتم تعديلها بالاعتبار امكانات المواطن ووضعه، والوضع الاقتصادي والاجتماعي الذي نمر به. ولا تشريع بالتالي بالمطلق، لانه يمكن الذهاب الى آليات متشددة في وضع طبيعي، لتأمين واردات للخزينة ولكن من واجبنا الاخذ بالاعتبار الواقع الذي نعيشه".
اضاف: "على سبيل المثال، الغينا في المادة 42 المتعلقة برسم طابع مالي على رخص استثمار المياه العمومية، رسم ال 500 الف ليرة على كل رخصة استثمار لاغراض زراعية، لا سيما ان فرض الرسم لا يسهم في تشجيع القطاع الزراعي في ضوء اوضاع المزارعين. وفي المقابل، فقد جرت اضافة نسبة تصل الى العشرين بالمئة على رخص تعبئة المياه وبيعها، اي على الشركات ذات الطابع التجاري. لذلك، جرى التمييز بين الشركات والمواطنين وبين اغراض الزراعة والتجارة بمعناها الواسع".

وتابع: "تطرقنا كذلك الى مسألة التوطين في المصارف لدفع الرسوم والاشتراكات التي تستوفيها الدولة من مياه وغيرها. وكان هناك نقاش في الزام الموظفين الموطنين لرواتبهم بدفع هذه الرسوم والاشتراكات من خلال هذه الرواتب الموطنة. وقد رأى عدد من الزملاء النواب في هذا الامر تعزيزا لمنطق الدولة، في ما اعتبر قسم آخر ان هناك عدم مساواة في هذه الخطوة، لناحية اخضاع موظف لآلية معينة، فيما ترك المجال امام الشريحة غير الموطنة باللجوء الى الخيار الذي تراه مناسبا لتسديد اشتراكاتها ورسومها. وبنتيجة النقاش الذي حصل، والتعادل بالآراء بين محبذي هذا الرأي وذاك، تركت المسألة لتحسم في الهيئة العامة للمجلس النيابي".
وكرر كنعان التأكيد أن "الموازنة ليست المكان الصالح للاجراءات الضريبية التي يجب ان تأتي مستقبلا في شكل مستقل الى المجلس النيابي لدرسها". وقال: "هناك مادة تتعلق برفع الرسوم على السيارات والمركبات الآلية المسجلة. وهنا ايضا، لا يمكن فرض رسم واحد على كل السيارات، لان هناك اختلاف بسنة الصنع وعدد الاحصنة، وقد شكلت لجنة برئاستي لاعادة صياغة هذه المادة لتأخذ في الاعتبار الوضع الاقتصادي والاجتماعي للمواطنين، لناحية اعفاء السيارات الصغيرة من عشرين حصانا وما دون، والتي يلجأ اليها عادة الطلاب والشريحة غير القادرة على تحمّل الرسوم الاضافية".
اضاف: "جرى اقرار مواد عدة من بينها اشغال الاملاك العمومية. وكان هناك توجه لزيادة رسم الاشغال القانوني عشرة اضعاف، ضمن امتار معينة وحدود معينة، ويتم النقاش في هذه المادة، والتوجه هو لمضاعفة هذه الرسوم التي لم تعدل منذ سنوات، وهي على سبيل المثال 100 الف ليرة لمليون ليرة في بيروت، و500 الف ليرة في المحافظات والأقضية".



المصدر: مجلة الصناعة والاقتصاد
الاقتصاد العربي
سد النهضة الإثيوبي .. شراكة في المياه أم قرع طبول الحرب؟ توقيع اتفاقيات تجارية سعودية - روسية 6 مناطق صناعية في الساحل السوري ثورة البيانات الضخمة تعزّز كفاءة الشركات الصغيرة