بحث
المزيد المركز الاخباري اليومي
» مؤشر" بنك بيبلوس" للطلب العقاري في لبنان للفصل الثالث من العام 2018
» شماس: نشاط الأسواق تراجع إلى 40%
» الأسمر عن القروض السكنية: لإنشاء وزارة إسكان
» المالية تبدأ صرف "نهاية الخدمة" للمتقاعدين
» اتفاق تعاون بين اتحاد الغرف والجمعية العربية الصينية
» الوفد اللبناني الى منتدى الاستثمار في لندن
» الأردن يقيّد دخول المنتجات الزراعية المنافسة من سوريا
» مرفأ طرابلس يستوعب سفينة عملاقة
» علم الدين: الصناعيون الحقيقيون أمل لبنان
» اطلاق مؤتمر القمة الدولية الخامسة للنفط والغاز
» ارتفاع عدد السيّاح 5% حتى ت1 2018
» سايمون بيني بعد زيارته لبنان: العلاقات التجارية بيننا مستقبل للاستثمار
» مصادرة 7 مولدات في بعلبك والبلدية ستتولى تأمين التيار
» سلامة: "سيدر" قادر على توليد النمو
» 236,130 مليار ليرة من إصدار سندات 22 ت2
» سلامة: أمّنا تمويل الدولة للعام 2019
» بري يستقبل نقابة الصيادلة
» ايدال" شاركت في اجتماع مراجعة سياسات الاستثمار
» كركي: تمديد مهلة خفض الغرامات
» مؤشر" PMI": انخفاض وتيرة تراجع الإنتاج
» مشاورات وتحركات برلمانية لإلغاء قرار لـ "المركزي" السوري
» واشنطن تلوّح لإيران ومستوردي نفطها بعصا غليظة
» صدور عملة رقمية سعودية إماراتية مشتركة
» المعرض والمؤتمر الدولي للورق والطباعة والتغليف
» مجلس الشعب السوري يقر مشروع موازنة 2019
» الأردن يسعى لتخزين الكهرباء المنتجة من الطاقة المتجددة
» نقابة السواقين شمالا تدعو إلى الاضراب
» خليل إستقبل وفدا من جمعية المصارف: "المالية" لا تدفع راتبا خلافا للأصول
» حاصباني: "الصحة" ترفض مبيدات زراعية مسرطنة
» وقف العمل لاقامة كاسر الموج لـ "إيدن باي"
» مؤتمر إعادة الاعمار في سوريا والعراق
» طربيه في منتدى مدراء الائتمان في المصارف
» الوفد المصرفي الى اميركا: لبنان ليس مستهدفاً وفي منأى عن التدابير
» هيئة أوجيرو تحذر من منتحلي صفة موظفين
» مبيدات زراعية مسرطنة عادت الى الاسواق
» أصحاب الصهاريج: مخالفة الكيل ليست سببا لتوقيفنا
» كيدانيان يشارك في معرض أثينا السياحي
» إقفال مستودع لحوم دجاج فاسدة في طرابلس
» قطاع النقل البري": للضراب العام
» ملتقى الاستثمار الاماراتي اللبناني في أبوظبي
» تمويل إحتياجات الدولة في 2019 بأسعار فوائد السوق
» أوليكس تُطلق ميزة التسجيل الإلزامي على المنصة لقاعدة مستخدميها في لبنان
» زيادة صادرات "غازبروم" من الغاز الروسي إلى أوروبا
» الاتحاد الأوراسي يستغني عن الدولار في تجارته
» تقدير نقابي عمالي الى بري
» لا إنهيار مالياً ونقدياً في لبنان
» لبنان شارك في المعرض العالمي للزراعة
» قطع طريق العبدة ـ حلبا ضد التعتيم
» شقير الى ملتقى الاستثمار الاماراتي ـ اللبناني
» لبنان العاشر إقليميًا على مؤشر الازدهار للعام 2018
» المؤتمر السنوي لشبكة الفرص الجديدة المتوسطية
» "الاتصالات" حولت 120 مليون دولار الى "الخزينة"
» لجنة المستأجرين في طرابلس: للعودة الى القديم
» تسعيرة المولدات الخاصة عن شهر ت2
» إجتماع لاتحادات ونقابات النقل البري
» معرض مون بيتك: تعزيز القطاع الاقتصادي
» كنعان: خطوات جدية لمكافحة الفساد
» "مؤشر تجارة التجزئة" 48،17 في الفصل الثالث
» مصر: تحرير الدولار الجمركي يستهدف تشجيع الصناعة المحلية
» هدنة صينية ـ أمريكية: تجميد الرسوم والضرائب
محتويات العدد
170 : تصفح العدد
الأكثر قراءة
معاناة المزارعين تتفاقم والاسعار كارثية (569)
سلامة: "المركزي" والمصارف تتمتّع بالحصانة اللازمة (431)
التبادل التجاري بين لبنان وتركيا (382)
الصادرات الصناعية اللبنانية خلال النصف الاول من العام 2018 (355)
عون يتسلم اقتراحا لخفض العجز وضبط المالية (329)
روسيا تواجه الدولار بخطة استراتيجية (305)
مؤشر تضخم الاسعار 6،27 %في ت1 2018 (302)
"المال" تفتح اعتمادات البواخر (301)
مداخل وشوارع بيروت مواقف سيارات ! (297)
سيل الغاز الروسي يصل تركيا (274)
تعزيز الاقتصاد المُنتج ينتظر!
Tuesday, August 7, 2018

إنعكاسات "ماكنزي" تطاول مسائل اقتصادية واجتماعية
تعزيز الاقتصاد المُنتج ينتظر!

 


وصلت "الخطة الإقتصادية الوطنية"، التي تعمل شركة ماكنزي العالمية على إعدادها، إلى مراحل متقدمة، حيث تم مؤخراً عرض ملامحها الرئيسية التي ترمي إلى تفعيل سائر القطاعات الإنتاجية على مستوى الجمهورية اللبنانية ضمن آلية اقتصادية تكاملية، تبقى نجاعتها رهن تنفيذ الخطة التي تنتظر عرضها والتصديق عليها من قبل الحكومة المرتقبة فور تشكيلها.
ويكتسب تنفيذ الخطة أهمية كبرى إذ إنه سيكون ترجمة لدعوات رئيس الجمهورية ميشال عون إلى تحويل الاقتصاد اللبناني إلى اقتصاد إنتاج ، كما قد يؤدي إلى إصلاحات كثيرة تتلاقى والإصلاحات التي لحظها مؤتمر "سيدر" ومن شأن نتائجها الانعكاس على مختلف المسائل الاقتصادية والاجتماعية والمعيشية التي تشكل هاجساً دائماً للمجتمع اللبناني.

وتتضمن الخطة اقتراحات متعددة في مختلف القطاعات الإقتصادية كالزراعة، الصناعة، السياحة، الخدمات المالية، واقتصاد المعرفة والإبداع، إضافة إلى اقتراحات تتعلق باللبنانيين المنتشرين.
رفع الإنتاجية في الزراعة
لحظت خطة ماكنزي في ما يتعلق بالقطاع الزراعي ضرورة رفع إنتاجية صغار المزارعين للمحاصيل الحالية من خلال اعتماد التكنولوجيا والأساليب الزراعية الحديثة وتغيير أنواع البذور، والاستفادة من الإمكانيات التصديرية للمزارعين التجارييّن من خلال تحسين معايير الجودة والانتقال إلى المحاصيل ذات القيمة الأعلى.
قطاعات صناعية ذات أولوية
وفي القطاع الصناعي، لفتت إلى تركيز الجهود على أربعة قطاعات صناعية ذات أولوية: تصنيع الأغذية والمنتجات التي تعتمد على قدرات التسويق على غرار العطور ومستحضرات التجميل وغيرها...، قطاع الأدوية، وأنظمة البناء الحديثة (اي الأبنية المسبقة الصنع)، كما أشارت إلى إنشاء أربعة مجمّعات صناعية تتوفر فيها إمكانيات التنافس على المستوى الإقليمي من بنى تحتية وخدمات مساندة.
فكر سياحي استراتيجي
ورأت أهمية التحول إلى الفكر الاستراتيجي في القطاع السياحي، والتركيز على زيادة عدد الزوار من 16 دولة محدّدة في أوروبا وغيرها من البلدان العربية، وتلك التي يوجد فيها عدد كبير من المنتشرين اللبنانيين. كما أشارت إلى تعزيز وتطوير الخدمات السياحية في ثلاثة مراكز سياحية أساسية في لبنان يتم تحديدها لاحقا، والتركيز على السياحة الترفيهية، وتطوير السياحة المتخصّصة في مجالات السياحة البيئية والاستشفائية.
لبنان وجهة رئيسية لإدارة الاستثمارات
وفي إطار تناولها قطاع الخدمات المالية، شدّدت على تطوير القنوات الرقمية في القطاع المصرفي لنمو القطاع وتوفير البدائل-العملاء، وتطوير قطاع الخدمات المالية وترسيخه من أجل تمكين وتمويل برامج التنمية الاقتصادية الوطنية، وتحويل لبنان إلى وجهة رئيسية لإدارة الاستثمارات والخدمات المصرفية "الأوف- شورينغ"، من خلال استهداف العملاء ذوي الأرصدة المالية الضخمة، إضافة إلى إنشاء مراكز متخصّصة في مجالات محدّدة مثل بحوث الأسهم والدراسات وغيرها.
تعزيز الإنتاجية عبر التكنولوجيا
وشملت الخطة اقتراحات  في اقتصاد المعرفة والإبداع، وتطرقت إلى الاستفادة من التكنولوجيا لتعزيز الإنتاجية في القطاعات ذات الأولوية ليصبح الاقتصاد قائما على الابتكار، والارتقاء بلبنان إلى وجهة إقليمية رائدة تقدم خدمات التعاقد الخارجي (out sourcing) بقيمة عالية ليصبح مركزا عالميا للأبحاث والتحاليل، والتحول إلى مركز إبداع إقليمي بما في ذلك الإعلام وإنتاج المحتوى، وجذب الطلاب الإقليميين من مختلف الاختصاصات.
مساهمة "الإنتشار" في النمو
وفي ما خص اللبنانيين المنتشرين، أشارت الدراسة إلى أهمية تقييم الرابط بين لبنان ومنتشريه من الأجيال كافة لكي يساهموا بشكل أكبر في نمو الاقتصاد، الإفادة من علاقات أصحاب المواهب في المهجر وخبراتهم وتأثيرهم، وتوجيه وتشجيع التدفقات المالية للمنتشرين إلى الاستثمارات المنتجة في لبنان".
مشاريع محورية وملحّة
كما شملت الدراسة توصيات حول مشاريع محورية وملّحّة من شأنها تحريك عجلة الاقتصاد اللبناني على المدى القصير، مثلاً
1 -  تصميم رحلة السائح من الألف إلى الياء مع الاستفادة من تجربة المطار وغيره.
2 -  دخول محصولين أو أربعة إلى الأسواق وصادرات جديدة، والاحتفال الوطني بالذكرى المئوية لقيام دولة لبنان 2020.
3 - إنشاء منطقة لتكنولوجيا البناء بالقرب من الحدود السورية للاستفادة من فرص إعادة إعمار سورية والعراق التي تتراوح قيمتها من 100 إلى 300 مليار دولار، وتوفير السكن لملايين اللاجئين العائدين.
4 - إنشاء مشروع رئيسي يعبّر عن الرؤية، وهو اقتصاد المعرفة ومراكز مناطق اقتصادية حرة للتكنولوجيا وغيرها من شركات الإبداع".
 

المصدر: مجلة الصناعة والاقتصاد
الاقتصاد العربي
سد النهضة الإثيوبي.. تأثيرات الأمر الواقع على مصر والسودان إرتفاع تمويلات المصارف السعودية للقطاع الخاص 3.6 مليارات في 3 أشهر مصر ترفع أسعار الغاز الطبيعي الأردن.. إحتجاجات ضد ضريبة صندوق النقد