بحث
المزيد المركز الاخباري اليومي
» صور: دفع فاتورة الكهرباء بعد التسعيرة
» جولة للملحقين الاقتصاديين في "البحوث الصناعية"
» هذه هي طريقة احتساب تعرفة العدادات
» ارتفاع اسعار المحروقات
» أوجيرو تبدأ العمل بنظام الفوترة T.One
» ابو فاعور شكل لجنة الالتزام البيئي للمصانع
» افرام يقدم حلاً لمحطة كهرباء الزوق
» لبنان يتبنى ترشيح حايك لرئاسة البنك الدولي
» ازدحام امام وداخل كهرباء حلبا
» المشاريع الانمائية في طرابلس وزغرتا
» "العمالي" يتمسّك بشقير رئيساً "للهيئات"
» اللقيس: لإعادة الإنتاج الزراعي الى الخليج
» فنيانوس: طريق شكا سالكة بجزء كبير
» زياد حايك يترشّح لرئاسة البنك الدولي
» توقيع مذكرة بين الدولة واتحاد المهندسين
» تباطؤ متواصل في حركة مرفأ بيروت في ك2
» الحسن عالجت ازمة الشاحنات العمومية
» سوريا: 100 ألف شقة في السكن «الشعبي» هذا العام
» مسعد: لارقام واقعية تخفض العجز فعليا
» زمكحل: الثقة الحقيقية من الشعب
» عون يؤكد دعم الصناعة والقطاعات الانتاجية
» رفع انتاج الكهرباء ابتداء من مساء اليوم
» الحريري يبحث في الخطوات المستقبلية لسيدر
» بحث بكيفية إدارة سوق للخضار في طرابلس
» المركزي السوري بصدد إصدار شهادات إيداع إسلامية
» السياح الاكثر انفاقا في لبنان
» التعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية
» 150 شخصية إماراتيّة في بيروت منتصف اذار
» توقيع مرسوم بفتح سلفة خزينة للكهرباء
» لماذا تتباطأ القروض السكنية؟
» اعتراض طرابلسي على قرار جمركي
» الحكومة السورية تدعم المستثمرين بإجراء جديد
» تعميم لـ"المال" على الوزارات والإدارات
» بنك بيروت يوقّع إعلان الإدارة الحكيمة والنزاهة
» الاجراءات بحق مرفأ طرابلس خاطئة
» أبو فاعور: لجنة للكشف على مصانع البقاع
» العلاقات التجارية بين لبنان وبريطانيا
» ارتفاع اسعار المحروقات
» "الكهرباء: "هل يصلح العطار ما افسده الدهر؟
» إقفال محال تجارية يشغلها سوريون
» الإمارات توقع اتفاقية تحرير التجارة في الخدمات بين الدول العربية
» لبنان يستضيف المؤتمر الدولي لوسطاء النقل
» ورشة عمل للفرانشايز مع الملحقين الاقتصاديين
» كركي: فسخ التعاقد مع مستشفى الأميركية
» "النقد الدولي": لبنان لم يطلب تمويلا
» الرئيس عون: مكافحة الفساد بدأت
» ثلثا اللبنانيين يشعرون بالإيجابية تجاه 2019
» أبو فاعور لوفد الصناعيين: منا الدعم ومنكم الضمانات
» عربيد: لضرورة أنسنة الاقتصاد والسياسات العامة
» انتخابات تجمع صناعيي وتجار المنية
» إفتتاح مركز أكاديمية Cisco للتدريب والتطوير
» مطالب مربي النحل في المتن الأعلى
» لاغارد تحذر من "عاصفة" اقتصادية عالمية
» كركي يدّعي على مضمون مختلس
» فرنسبنك: تشكيل الحكومة ينعكس إيجاباً على الإقتصاد
» برنامج فرص عمل للشباب
» زخور: لإعادة تعديل قانون الايجارات
» خليل وقع مستحقات المستشفيات الحكومية
» جمالي تتبنى مشاريع غرفة طرابلس
» إيران تمدد عقد التزود بالكهرباء مع العراق
محتويات العدد
172 : تصفح العدد
الأكثر قراءة
جمعية المصارف تلتقي عون وبري وتشديد على استمرار التسليفات (86)
ما هي السيناريوهات المتاحة أمام بريطانيا؟ إتفاق البريكست.. الغموض البناء (84)
الأردن يخفض ضريبة استخدام الغاز في الصناعات (82)
موجودات المصارف العربية 3.4 تريليونات دولار (78)
جولدمان ساكس": أسعار النفط تتعافى" (74)
عزف ترامب "القطري" لا يمنع أنغام بوتين المتصاعدة هل يفك الغاز الروسي عقدة أوروبا؟ (74)
الإمارات في جاذبية الاستثمار الأجنبي المباشر للعام 2018 الأولى عربياً.. و30 عالمياً (72)
معامل تدوير النفايات في العراق.. فوائدَ صحيَّة واقتصاديَّة وتوليد للطاقة (72)
"اللبناني الفرنسي" يوزّع جوائز تغيّر المناخ (70)
مصر تسعى للتحول إلى مركز إقليمي للطاقة (70)
مناخ إعادة إعمار سورية في العام 2019: المؤتمرات عديدة.. والمطلوب واحد
Friday, December 21, 2018

 

يعيش الشعب السوري الآن على وقع انتصارات الجيش الذي حرّر المدن السورية في درعا والقنيطر والسويداء ودمشق وحلب وحمص وحماة ودير الزور، من العصابات الإرهابية، رغم الظروف الاقتصادية الصعبة والمعقدة جداً، في الوقت الذي تستعد فيه الدولة السورية، للانتقال إلى مرحلة سياسية واقتصادية جديدة (مرحلة البناء وإعادة الإعمار)، وهي مُثقلةً بتركة ضخمة، وخسائر اقتصادية  كبيرة، من جراء العدوان على أراضيها، والعقوبات الاقتصادية الدولية المفروضة عليها.
خسائر كبيرة طاولت مختلف القطاعات والبنى، وتجاوزت بحسب بيانات البنك الدولي حدود الـ ( 227) مليار دولار، وهذا يعادل تقريباً أربعة أضعاف الناتج المحلي الإجمالي لعام (2010)، ونحو أحد عشر ضعف الناتج المحلي الإجمالي لعام (2016). الأمر الذي انعكس بصورة سلبية على الموازين المالية للدولة السورية، إذ تجاوز حجم الدين العام الاجمالي، حدود (4.5) تريليون ليرة سورية (بحسب تقديرات الباحثين والمهتمين بالشأن العام الاقتصادي في سورية)، وباتت فيه نسبة كبيرة من المجتمع السوري - تقارب حدود الـ (80%) حسب تقديرات بعض الباحثين  أيضاً - تعاني من ظروف حياتية ومعيشية صعبة ومؤلمة، من جراء الانخفاض الحاد والكبير في القوة الشرائية للدخول والمرتبات، الذي يعود بنسبة كبيرة منه، للارتفاعٍ الدراماتيكي في المستوى العام للأسعار، الذي أسهم بقوة في توسيع دوائر الفقر والتهميش في سورية، ودفع بمئات ألوف الشباب السوريين إلى الإحباط واليأس، أو للتفكير بالهجرة أو اللجوء.
يعني ذلك أن الحكومة السورية، تواجه مشكلة اقتصادية متشابكة ومعقدة، على عتبة الدخول في مرحلة إعادة الإعمار، تتعلق بمدى قدرتها على تأمين الموارد المالية اللازمة، للحد من تنامي فجوة الموارد، واحتواء المفاعيل السلبية للعجز المالي الكبير، وتوفير شروط أو مستلزمات النهوض بالواقع الاقتصادي والاجتماعي، وتحسين المستوى المعيشي والحياتي للمواطنين السوريين.
وفي ضوء محدودية الخيارات الداخلية، المتعلقة بالقدرة على تأمين مصادر التمويل والإيرادات، سواء كانت طبيعية (كالضرائب والرسوم وعوائد أملاك الدولة وفوائض القطاع العام...الخ)، أم استثنائية، لم يبق أمام الحكومة، إلا أن تبحث في آلية أو في كيفية صياغة إطار أو فضاء اقتصادي وسياسي وتشريعي / قانوني وثقافي عام، يمكن التأسيس عليه، لخلق بيئة جاذبة للاستثمارات، مُستقطبة لرؤوس الأموال، تساعد في تأمين مصادر تمويل رديفة، يمكن الرهان عليها، كرافعة للنهوض بالواقع الاقتصادي والاجتماعي، وتوفير الشروط  الموضوعية اللازمة للبدء في عملية إعادة الإعمار.
وفي هذا السياق، أكد الرئيس السوري بشار الأسد (09.07.2018 ) أن إعادة الإعمار هي أولى الأولويات في سورية تدعمها عودة اللاجئين السوريين ومكافحة الإرهاب حتى تحرير الأراضي السورية كافة مهما كانت الجهة التي تحتلها.
وقال الأسد في حوار مفتوح مع دبلوماسيي وزارة الخارجية والمغتربين في مبنى الوزارة، "إن إعادة الإعمار هي أولى الأولويات في سورية بما يدعمها من الاستمرار في مكافحة الإرهاب حتى تحرير الأراضي السورية كافة مهما كانت الجهة التي تحتلها، وتعديل القوانين والتشريعات بما يتناسب والمرحلة المقبلة، ومكافحة الفساد، وتعزيز الحوار بين السوريين، وعودة اللاجئين الذين غادروا سورية هربا من الإرهاب، وتنشيط المسار السياسي الذي تعرقله بعض الدول الغربية وعلى رأسها الولايات المتحدة الأميركية".
إلى ذلك شكلت المعارض التي اقيمت في سورية ولبنان وروسيا وأوروبا، إشارة إيجابية إلى الشركات والمؤسسات استعداداً للإعمار، ومنها فعاليات "مؤتمر رجال الأعمال والمستثمرين في سورية والعالم 2018” الذي عقد في قصر المؤتمرات وعلى أرض مدينة المعارض في دمشق خلال تموز الماضي، وبحضور 150 من رجال الأعمال وممثلي الشركات من دول مختلفة حول العالم، وعلى رأسهم العديد من الشركات الروسية، إضافة إلى شركات ورجال أعمال من ألمانيا والسويد وهولندا وبريطانيا والتشيك وقبرص واليابان وفنزويلا وأمريكا وإيران ولبنان وبعض الدول العربية.
كما شكل مؤتمر "الاستثمار في إعادة الإعمار ...كيف - ولماذا"، عقد في بيروت، برعاية وزير الصناعة اللبناني الدكتور حسين الحاج حسن، نافذة مهمة لما يقارب 200 ممثل لمؤسسات وشركات صناعية ومصرفية وشركات البناء ورجال أعمال في مختلف القطاعات الذين حضروا من لبنان وسورية والعراق والأردن وروسيا. وقد حظيت المشاريع الاستثمارية  باهتمام المستثمرين وتنوعت أسئلتهم حول الاستثمار.
وفي هذا الإطار لابد من التأكيد أن وجود قانون استثمار مرن، يتضمن في طياته مزايا وحوافز، سيشكل من الناحية العملية مدخلاً هاماً، وكعامل جذب للاستثمارات ورؤوس الأموال، سواء كانت سورية أم غير سورية.
وفي هذا الصدد، استصدرت الحكومات السورية المتعاقبة، في إطار مساعيها أو محاولاتها الرامية إلى جذب الاستثمارات، واستقطاب رؤوس الأموال، الكثير من القوانين والتشريعات ( قانون الاستثمار رقم 10 ، وألحقته بالكثير من التعديلات والبلاغات)، ولكن غالبية تلك القوانين والأجهزة على أهميتها وضرورتها، لم تكن بمستوى الطموح والآمال، ولم تحقق الغايات الاستراتيجية المرجوة منها بالمستوى المنشود، لا اقتصادياً ولا سياسياً ولا اجتماعياً، ويبقى السؤال المطروح إذاً: أين تكمن جذور المشكلة الاقتصادية السورية بصورة عامة، ومشكلة الاستثمار بصورةٍ خاصة؟ 
إن الاستثمارات الحقيقية التي يمكن الرهان عليها في عملية إعادة الإعمار، هي التي تكون بضمانة المؤسسات والقانون، والبيئة المحكومة بالشفافية والوضوح، والقضاء النزيه والمتوازن، والسياسات الاقتصادية المنسجمة، الواضحة المعالم، المحددة الأهداف والوسائل، وليس بضمانات بعض الأشخاص، أو بعض مراكز القوى. ما يعني أن المساعي التي تستهدف خلق بيئة استثمارية حقيقية جاذبة للاستثمارات، ومستقطبة لرؤوس الأموال، يجب أن تكون جزءاً من عملية إطارية متكاملة، متعددة الأبعاد والمضامين، تستهدف إعادة بناء كيان الدولة السورية على أسس نحديثية، وخصائص معاصرة، كما تستهدف أيضاً استعادة هيبة مؤسسات الدولة المادية والمعنوية، والتي كانت قد تصدعت بفعل الإرهاب، ولعل تجديد حكومة عماد خميس بدماء عدد من الوزراء الجدد في الثامن والعشرين من تشرين الثاني، ستشكل بداية تعبيد طريق إعادة إعمار سورية.
 

المصدر: مجلة الصناعة والاقتصاد
الاقتصاد العربي
موجودات المصارف العربية 3.4 تريليونات دولار مصر تسعى للتحول إلى مركز إقليمي للطاقة البحرين: 873 مليون دولار أرباح البنوك الأردن يخفض ضريبة استخدام الغاز في الصناعات