بحث
المزيد المركز الاخباري اليومي
» د. فادي جواد يؤكد على حاجة الدول العربية لمشروع اقتصادي وإنمائي متكامل يواكب الثورة الصناعية الرابعة
» تسعيرة المولدات تجريبية والتوفير من 60 الى 80 %
» التعاون الاقتصادي مع الاورغواي
» كركي يفسخ التعاقد أطباء ومختبر
» ألفا" تفتتح متجرين جديدين
» الملتقى الإقتصادي العربي التركي في طرابلس
» الكويتية رولا دشتي امينة عامة لـ"الاسكوا"
» الخازن وسلامة تداولا الأوضاع الإقتصادية
» كنعان استقبل صناعيي المتن الشمالي
» عون استقبل ابي خليل ووفد مديري الطاقة
» قطر تشتري سندات الحكومة اللبنانية
» موديز" تعدّل النظرة المستقبلية للبنان
» تسليفات "كفالات" تنخفض 42.7% في عام
» قناة السويس تسجل رقما جديدا يفوق عام 2017
» أول لقاء سوري إماراتي موسع لرجال الاعمال في أبوظبي
» انطلاق فعاليات "دافوس" رغم غياب أبرز قادة العالم عنه
» لجنة أردنية سورية لتسهيل مشاركة المقاولين الأردنيين بإعادة الإعمار
» روسيا مستمرة في تكديس الذهب
» العراق يسعى مع مصر والأردن لتأسيس سوق مشتركة للكهرباء
» عباس: نأمل بتنفيذ مقررات القمة
» المجلس الاقتصادي كرم روجيه نسناس
» صندوق التنمية الإقتصادية: تمويل 53 مشروعا
» المبيعات العقاريّة تتراجع 18.28 % في 2018
» المبيعات الخالية من الضريبة ترتفع 6.5%
» روسيا ستتجاوز بريطانيا وألمانيا اقتصاديا كي تصبح خامس أكبر اقتصاد في 2020
» التجارة بين قطر وتركيا تسجل قفزة غير مسبوقة في 2018
» مصلحة الليطاني" تعيد ربط خطوط الكهرباء
» الريجي: 81 محضر ضبط لمنتجات مهربة
» مذكرة تفاهم لمواجهة حوادث مواد سامة
» تمديد مهل تقديم التصاريح الضريبيّة
» الحريري ترأس الاجتماع المالي الدوري
» عون استقبل "إتحاد الغرف العربية"
» أراء حول القمة
» القمة تنطلق: مبادرة الرئيس عون تنعكس على وضعنا
» كنعان: القطاع السياحي يواجه أزمة مالية
» مصرف لبنان يُقفل الجمعة والسبت
» تعليق التداول بمنتجات واعادة السماح لاخرى
» ترزيان زار"الريجي" وأشاد بإنجازاتها
» المصارف:الجمعة والسبت يوما عمل
» الحريري في "منتدى القطاع الخاص العربي": امل في رفع مستوى المعيشة للمواطن العربي
» إطلاق المسابقة العربية للتغليف
» إتّفاق خدمات التوزيع بين "الميدل إيست" و"أماديوس"
» منتدى القمة العربية للقطاع الخاص"
» التمديد للاماكن غير السكنية ينطبق على "السكنية"
» سلامة: المؤسسات المعنية بالتعميم رقم 514
» دراسة لابراز دور مطار رينيه معوض
» الغرف العربية" نفى مقاطعة أي منتدى
» أطلاق المرحلة التحضيرية لطريق خلدة العقيبة
» مصر تطلق منتدى غاز شرق المتوسط والكيان الصهيوني.. حاضر
» المواضيع الاقتصادية الروسية والعالمية في صدارة منتدى "غايدار" بموسكو
» اتفاق عراقي ـ أردني لإنشاء مدينة صناعيّة عند معبر طريبيل على الحدود بين البلدين
» اكتشاف منجم ذهب "ضخم" في السودان
» مصر ستزود الأردن بنصف احتياجاتها من الغاز الطبيعي
» تجار جبل لبنان: للدفاع عن المصالح الاقتصادية
» مسعد: الوضع المالي الى حافة الانهيار
» التعاون السياحي اللبناني الارميني
» اجتماع مالي بين سلامة و"رجال الاعمال" والمصارف
» رويترز: سندات لبنان إلى ارتفاع
» صادرات الفحم الروسي في أعلى مستوياتها خلال 5 سنوات
» سندات لبنان ترتفع بعد استبعاد وزير المالية إعادة هيكلة الدين
محتويات العدد
171 : تصفح العدد
الأكثر قراءة
كندا تفتح أبوابها لمليون مُهاجر (743)
موجودات مصرف لبنان إلى 40 مليار دولار (252)
صرّاف: مستعدون للمشاركة مع الحكومة في إعادة بناء الاقتصاد (252)
تحذيرات من أزمة مالية عالمية جديدة بحلول 2019 (218)
خوري لـ"الصناعة والاقتصاد": الخطة الاقتصادية خارطة طريق عابرة للوزارات والحكومات (218)
انخفاض اسعار المحروقات (216)
الأسمر: لحد ادنى للأجور بحدود 1،5 مليون ليرة (206)
الرياض تعيد النظر في رسوم العمالة الأجنبية الوافدة (198)
عون: النهوض بالاقتصاد اولوية الحكومة الجديدة (196)
الإنجازات والتحديات.. كيف تغير الاقتصاد العالمي في 2018؟ (190)
اقتصاد لبنان 2018.. الثقة أولاً
Tuesday, January 2, 2018

جذب الاستثمارات ومحاربة الفساد أبرز التحديات
اقتصاد لبنان 2018.. الثقة أولاً

ترافقت إطلالة عام 2018 مع موجة كبيرة من التفاؤل بمستقبل اقتصادي أفضل للبنان، فعام 2017 الذي حفل بقراراتٍ وإجراءات لطالما انتظرها الاقتصاد وضعته على السكة الصحيحة للسير قدماً إلى الأمام.
لم تعكر استقالة الرئيس سعد الدين الحريري مزاج المتفائلين إذ يرون أن صفحة الاستقالة قد طويت، وها هو لبنان بأفرقائه جميعاً يجتمع على النأي بالنفس ومصلحة لبنان.
لماذا كل هذا التفاؤل؟ أيعقل أن الغمامة السوداء قد انقشعت أخيراً عن مماء لبنان؟ إلى أين نتجه في عام 2018؟ هل هذا التفاؤل سيلاقي إجراءات فعلية على أرض الواقع تعزّزه، أم أننا مع نهاية العام 2018، سنلحظ كما عام 2017 تقدماً لكن غير كافٍ لإعادتنا إلى أعوام خلت شهد خلالها الاقتصاد إزدهاراً وسجل معدلات نمو مرتفعة.
كلمة حق تقال، لم تكن الأمور لتعالج بسرعة قصوى كما ظن المتفائلون وما أكثرهم كانوا مع نهاية العام الماضي. إننا نرمّم جدران اقتصادنا المتصدّعة ونركن قطاره على سكة النمو الصحيحة لكن عوائق كثيرة لا زالت تواجهنا، وقد لا تكون عوائق بل أشبه بمعجزات كفصل السياسة عن الاقتصاد ومحاربة الفساد واستعادة ثقة المستثمرين المفقودة.
يبتعد نوعاً ما الخبير الاقتصادي البروفيسور جاسم عجاقة عن الأجواء التفاؤلية البحتة، ويرى "أننا مقبلون على عام يكتنفه الغموص وعدم الثبات". ويعلّل عجاقة رأيه هذا "أن أكثر ما يحتاج إليه الاقتصاد الآن هو "الثقة" التي بدورها تتطلب ركائز قد لا تكون متوفرة بعد في عام 2018". وأوضح أن "الثقة بالاقتصاد تعتمد على 6 ركائز، هي: الثبات الأمني، الثبات السياسي، الخطة الاقتصادية، تداول السلطة، القوانين العصرية لمواكبة التطور، ومحاربة الفساد".
الأجواء الإيجابية .. كيف نحافظ عليها؟
وأشار عجاقة إلى أن "الأجواء الإيجابية المسيطرة على الساحة السياسية لا توجد ضمانات لاستمرارها في ظل الاضطرابات في المنطقة، كما أن الحديث المتواصل عن العقوبات الأميركية على حزب الله ينذر بخطرٍ كبير إذ إن مدى هذه العقوبات على الاقتصاد اللبناني قد يكون سيئاً إلى حد كبير".
ورأى عجاقة أن " مشكلة أخرى تبرز في إطار إرساء الثقة على صعيد تداول السلطة حيث من المفترض أن تجري الانتخابات في عام 2018، في حين لا يشعر اللبنانيون حتى الآن بأجواء جدية لإجرائها ما يبقي الخطر بعدم إجرائها وتلقي الاقتصاد ضربة كبيرة جداً تمنعه من النهوض قائماً".
الدين العام .. إنذار خطر
وشدّد عجاقة على "أن ابصار الخطة الاقتصادية النور في 2018 قد لا يحمل الإيجابيات التي نتمناها، فليس المهم أن نضع خطة بل الأهم هو أن نقنع السوق بها بغية كسب ثقته، فعدم قناعته بها تعني غياب الثقة وبالتالي غياب الاستثمارات التي يعتبر لبنان بأمس الحاجة إليها".
وأكد أن الأهم يبقى في عام 2018 السؤال عن محاربة الفساد الذي لا يزال مستمراً في ظل ارتفاع دراماتيكي للدين العام سيقدّر في عام 2018 بـ7.9 مليارات دولار، ما يؤكد ضرورة السيطرة على هذه الظاهرة كونها أصبحت مصدر خطر للاقتصاد".
غياب الاستثمارات .. عطل أساسي
وصنّف عجاقة العطل الأساسي في الاقتصاد اللبناني بغياب الاستثمارات التي تعتبر المحرك الأول للنمو. فاليوم لا يختلف الواقع اللبناني عن عام 2010 الذي شهد معدلات نمو عالية إلا لناحية الاستثمارات. فالفساد كان وما يزال، وأيضاً السرقات وقلة التخطيط".
وقال: "رأس المال بطبيعة الحال شره وجبان، يحط رحاله أينما وجدت الربحية، وعند أول خضة يغادر هارباً. والأهم من هذا كله، هو أن لبنان ليس بحاجة إلى أموال، فالقطاع المصرفي يملك الكثير وأي استثمارات من قبله قادرة على رفع معدلات النمو بشكل كبير جداً. لكن المصارف وأي مستثمرين آخرين غير مستعدين للاستثمار في ظل غياب عامل الثقة".
وفي رد على سؤال حول إمكانية عودة الاستثمارات إلى لبنان في عام 2018، رأى أن "التعويل على العامل السياسي قد يصيبنا بالإحباط، لكن على الصعيد الاقتصادي يتمتع لبنان بميزة أساسية هي ارتفاع معدلات ربحية الاستثمارات فيها إلى حد كبير من حيث قد يصل هذا المعدل إلى 100% وهذا أمر غير موجود في أي دولة في العالم. وهذا ما يعطيه جاذبية لجذب أي استثمارات ممكنة".
للتعطيل أضرارٌ كبيرة
وقال عجاقة: "لبنان بحاجة إلى وعي، فهناك طاقات كبيرة في لبنان وإمكانيات يمكن استثمارها في الاقتصاد، لكن المشكلة هي أن الكل يعمل لمصلحته ويمارس سياسة التعطيل عند أي خلاف ما يحمل ضرراً كبيراً على الاقتصاد".
وشدّد على أن "حكومة الرئيس الحريري اتخذت خطوات دعمت الثقة بالاقتصاد في عام 2017 قبل أن تصطدم باستقالة الرئيس سعد الدين الحريري". واعتبر أن "هذه الخطوات كانت جيدة لكنها ليست خطوات من شأنها تحفيز النمو أو دعم المالية العامة".
لبنان يتخبط بين ضعف الاستثمار واستفحال الفساد
وشدّد على أن "أهمية جذب الاستثمارات ومحاربة الفساد في دفع معدلات النمو نحو الارتفاع يجعلانهما من أبرز الملفات التي يجب العمل عليها وعدم تجاهلهما البتة في عام 2018 حتى لا يكون الاقتصاد اللبناني أمام مأزق كبير".
وكشف في هذا الإطار أن "الفساد يكلّف الاقتصاد سنوياً 10 مليارات دولار، منها 5 مليارات دولار كخسائر مباشرة على الخزينة، و5 مليارات أخرى كخسائر نتيجة فرص اقتصادية ضائعة".
ورأى أن "حصول الاقتصاد على 5 مليارات دولار التي يفقدها على شكل خسائر مباشرة واستثمارها، يمكنه من تحقيق قفزة نوعية في معدلات النمو". وقال: "إقتصاد لبنان قادر على النمو بسرعة كون حجمه صغيراً، وبالتالي فإن استثمار مليار واحد فيه قادر على رفع معدلات النمو 2%. ما يعني أن لبنان قادر بسهولة كبيرة على رفع نسب نمو اقتصاده بين 8 و10% إذا ما جرى بحاجة جذب الاستثمارات ومكافحة الفساد".
واعتبر أن "هناك ملفات كثيرة على الحكومة العمل عليها كأزمة النزوح السوري التي تلقي بتداعيات دراماتيكية على سوق العمل، والخطط الاقتصادية التي ستحدد القطاعات التي سيتم دعمها، وتكبيرحجم الاقتصاد، والبنى التحتية بالمجمل والأنترنت". ولفت إلى أن "كل هذه أمور تهيئ الجو الاستثماري في البلد. وهذا أمر مهم، كون اليوم يقوم النمو الاقتصادي على الاستهلاك الذي يتم عبر الرواتب أو تحويلات المغتربين أو قروض المصارف. لكن الاقتصاد لا يستطيع أن يكمل بهذا الشكل إذ إن قدرات المواطنين لسد ديون القروض التي تمنح لهم ستضمحل رويداً رويداً".

محاربة الفساد غير ممكنة
وفي رد على سؤال حول وجود نية حقيقية لمحاربة الفساد، أشار عجاقة إلى أن "بعض الفرقاء اللبنانيين مقتنعون بمحاربة الفساد وكان بارزاً اهتمام رئيس الجمهورية بهذا الشأن حيث تجلّى هذا الاهتمام بإنشاء وزارة لمكافحة الفساد".
ووفقاً لعجاقة، "يبقى السؤال: هل محاربة الفساد ممكنة في لبنان؟ هي في الواقع صعبة جداً في حال وجدت النية أو لم توجد. فقاعدة الفساد صلبة وجزء من أصحاب القرارات متورطون فيها، وإذا ما أخذنا بالاعتبار واقع لبنان نجد أنه قد يتعذر توقيفهم أو اتخاذ تدابير قوية بحقهم على الرغم من أن هذه الخطوات في حال اتخذت من شأنها إيقاف الفساد فوراً".
وقال: "لقد اتضح مؤخراً أن أكثر من 420 ملف فساد قد أحيلت إلى القضاء ولم تتم محاكمتها. وهذا دليل واضح على أن محاربة الفساد في لبنان غير ممكنة حتى الآن".

المصدر: مجلة الصناعة والاقتصاد
الاقتصاد العربي
عوامل تحفز المصارف الخليجية على التكتل والاندماج هل تضبط السعودية إيقاع الاقتصاد العالمي؟ الاقتصاد العربي نما 2.3 % والتضخم صعد 11.4 % خلال 2018 دول عربية تستثمر في السندات الأميركية بـ 329 مليار دولار .. 53.5 % منها للسعودية