بحث
المزيد المركز الاخباري اليومي
» رقم قياسي لديون العالم.. 86 ألف دولار على كل شخص
» توقيع عدد من الاتفاقيات التجارية بين روسيا وسوريا
» إينوك الإماراتية تعتزم افتتاح 45 محطة خدمة جديدة في السعودية
» مكافحة العمالة الاجنبية في الجنوب
» بدء العمل بـ"منصّة الاستثمار العقارية"
» نقل البضائع والترانزيت بين لبنان وسوريا
» اجتماع صناعي قانوني في غرفة زحلة والبقاع
» افتتاح مؤتمر مستقبل التأمين في المتوسط
» مصادرة مولدين في بلونة وصيدا
» الإشغال الفندقي 60% في بيروت ويلامس 100% في الأعياد
» السفارة البريطانية: هذه حصيلة لقاءات الحريري
» حجم التبادل التجاري بين روسيا والصين يتجاوز 100 مليار دولار
» السوريون أسسوا أكثر من 10000 شركة في تركيا خلال 7 سنوات
» السعودية والكويت تتوصلان لاتفاق بشأن حقل نفطي بوساطة أمريكية
» استيراد وتصدير اللحوم
» دبوسي يعرض المشاريع الاستثمارية
» ندوة حول "سلسلة القيمة العالمية" لـ "ايدال"
» تنوري: لاعادة النظر بقرار اقفال ميموزا
» الميدل إيست وقعت ورولز رويس عقد الرعاية لمحركات الطائرات
» فرنسبنك و فيتاس يدعمان تمويل المشاريع الصغيرة
» أمير قطر يكشف عن مشروع كبير
» النواب الأمريكي يناشد ترامب تعطيل "السيل الشمالي 2" للغاز الروسي إلى أوروبا
» الحاج حسن أقفل مصنع ميموزا موقتا
» الضبابية المستمرة في أسواق النفط تشكل تحديا
» كيدانيان شارك في المعرض اليوناني واجتماع بحث في التعاون لجذب السياح
» انخفاض أسعار المحروقات كافة
» الريجي" ستوقع اتفاقا مع "علاماتها BAT العالمية لتصنيع
» خط ائتمان تجاري لبنك عوده بقيمة 75 مليون دولار
» انطلاق منتدى الاستثمار اللبناني ـ البريطاني الحريري من لندن: إقتصادنا يرزح تحت ضغوط جمة
» مؤشر" بنك بيبلوس" للطلب العقاري في لبنان للفصل الثالث من العام 2018
» شماس: نشاط الأسواق تراجع إلى 40%
» الأسمر عن القروض السكنية: لإنشاء وزارة إسكان
» المالية تبدأ صرف "نهاية الخدمة" للمتقاعدين
» اتفاق تعاون بين اتحاد الغرف والجمعية العربية الصينية
» الوفد اللبناني الى منتدى الاستثمار في لندن
» الأردن يقيّد دخول المنتجات الزراعية المنافسة من سوريا
» مرفأ طرابلس يستوعب سفينة عملاقة
» علم الدين: الصناعيون الحقيقيون أمل لبنان
» اطلاق مؤتمر القمة الدولية الخامسة للنفط والغاز
» ارتفاع عدد السيّاح 5% حتى ت1 2018
» سايمون بيني بعد زيارته لبنان: العلاقات التجارية بيننا مستقبل للاستثمار
» مصادرة 7 مولدات في بعلبك والبلدية ستتولى تأمين التيار
» سلامة: "سيدر" قادر على توليد النمو
» 236,130 مليار ليرة من إصدار سندات 22 ت2
» سلامة: أمّنا تمويل الدولة للعام 2019
» بري يستقبل نقابة الصيادلة
» ايدال" شاركت في اجتماع مراجعة سياسات الاستثمار
» كركي: تمديد مهلة خفض الغرامات
» مؤشر" PMI": انخفاض وتيرة تراجع الإنتاج
» مشاورات وتحركات برلمانية لإلغاء قرار لـ "المركزي" السوري
» واشنطن تلوّح لإيران ومستوردي نفطها بعصا غليظة
» صدور عملة رقمية سعودية إماراتية مشتركة
» المعرض والمؤتمر الدولي للورق والطباعة والتغليف
» مجلس الشعب السوري يقر مشروع موازنة 2019
» الأردن يسعى لتخزين الكهرباء المنتجة من الطاقة المتجددة
» نقابة السواقين شمالا تدعو إلى الاضراب
» خليل إستقبل وفدا من جمعية المصارف: "المالية" لا تدفع راتبا خلافا للأصول
» حاصباني: "الصحة" ترفض مبيدات زراعية مسرطنة
» وقف العمل لاقامة كاسر الموج لـ "إيدن باي"
» مؤتمر إعادة الاعمار في سوريا والعراق
محتويات العدد
170 : تصفح العدد
الأكثر قراءة
مؤشر تضخم الاسعار 6،27 %في ت1 2018 (318)
مداخل وشوارع بيروت مواقف سيارات ! (315)
دمشق: تفاقم عجز الميزانية يعكس قوة الحكومة!؟ (247)
بيت دائم للمنتجات الحرفية السورية قريبا في أبخازيا (235)
"الريجي": لتمكين النساء في البقاع (230)
نصرالله مديرا لاكاديمية المياه العربية (230)
سوريا تعد خطة استراتيجية طموحة لربط أطراف البلاد (229)
منتدى التكنولوجيا والابداع الصناعي (225)
تقدير نقابي عمالي الى بري (218)
استدعاء أصحاب المولدات بقاعا لتوقيع التعهدات (215)
"ماراتون" إعمار سورية!؟
Friday, October 28, 2016

"ماراتون" إعمار سورية!؟


تسيل شهية العالم للفوز بعقود إعادة الإعمار في سورية، يوما غن يوم ، وليس مستغربا أن تتسابق الدول المشاركة في الحرب على سورية لتقاسم هذه الـ"جائزة"! ولكن من هو السمسار الذي يتحرك في كل الاتجاهات مثل "الزنبرك" للترويج لخطة الماريشال التي يراد لها أن تضع يد البنك الدولي على هذه الجائزة السورية؟ وكيف ستتعامل دمشق مع هذه الخطة وهي التي أوصدت الأبواب في وجهها منذ عرض البنك الدولي المشروع على الرئيس بشار الأسد وتم رفضه جملة وتفصيلاً؟
فالدول الغربية، وبخلاف ما تُظهِر، أصبحت، الآن، تتسابق لتقدِّم له، من تحت الطاولة، عروضاً مغرية تسعى من خلالها إلى ضمان حصص شركاتها في مقاولات إعادة الإعمار واستخراج النفط والغاز اللذين اكتُشِفَتْ احتياطات هائلة منهما في الساحل السوريّ.
وأعلنت ثلاث جهات عن حلمها بالتقدم للفوز بالجائزة عبر "سمسارها" رغم أن هذه الجهات هي التي مارست التدمير المنهجي لسورية، وهي:
1 ـ الولايات المتحدة الأميركية.
2 ـ الإتحاد الأوروبي.
3 ـ أنظمة الخليج
وبما أن هناك تناغماً وتكاملاً "لا تنافساً" بين هذه المنظومات السياسية الغربية والخليجية فهي ستعمل بالتكافل والتناغم في ما بينها كي تفوز بالجزء الأكبر من "الكعكة السورية"!، ولكن الصدّ السوري أقفل باب المزايدات أمام هذه الجهات.
وبما أن هذه المنظومات كانت تخطط لتمكين ما يسمى بـ "المعارضة" لحكم سوريا لتتمكن بدورها من "لبرلت" الإقتصاد السوري.. فإن سقوط مشروعها جعلها تنتقل إلى الخطة "ب" وهي فرض شروطها لإنهاء تدمير سورية من خلال قبول دمشق بتلزيم إعادة الإعمار لشركاتها الغربية والخليجية !
السؤال: هل تقدمت هذه المنظومات الغربية والخليجية بعروض فعلية إلى الحكومة السورية؟
نعم.. لقد فعلتها وبفظاظة منقطعة النظير !!
أتى العرض الأول "الأوقح" والأكثر صفاقة من الولايات المتحدة الأميركية عبر "البنك الدولي" باسم مشروع "مارشال سورية" !
طبعا لم ترسل الإدارة الأميركية مبعوثا مباشرا للبنك الدولي لمفاوضة الحكومة السورية على مشروع "مارشال سورية".. فالمبعوث "جاهز" بل كان من "أهل البيت" وهل يوجد أفضل و"أصلح" من "أبن البيت" لمهمة كهذه؟
العرض الثاني أتى من الإتحاد الأوروبي تحت عناوين: تنمية محلية، تنشيط المجتمع المدني، مساعدة النازحين، إعادة تأهيل المسلحين، والعمل على إعادة دمج المقاتلين في مجتمعاتهم السابقة، أو الجديدة المستحدثة .
وحسب العرض سيتم تمويل المشروع من قبل مختلف المؤسسات الدولية المعنية ومن قبل الاتحاد الأوروبي مباشرة!
والوكيل المباشر لممثلي الإتحاد الأوروبي المانيا عبر مصرفها "قروض التنمية"الذي أنشئ سنة 1948 بعد الحرب العالمية الثانية، كجزء من خطة مارشال لإعادة إعمار أوروبا !
أما العرض الثالث فهو من أنظمة دول الخليج ويمهد لهذا العرض منذ فترة أمير قطر الجديد، وهو طرق الباب الإيراني لتوجيه رسائل إلى سورية بأنها مستعدة لدفع ثمن سفكها للدماء السورية بالمساهمة في إعادة إعمار مادمرته مجموعاتها التكفيرية!
كما دخلت الإمارات العربية المتحدة بقوة للفوز من "كعكة" إعادة الإعمار تارة من خلال عقد المؤتمرات الخاصة بتمويل مشاريع الإعمار، وتارة بالتسويق لمشروع الدردري الذي يطلقون عليه "مبعوث الغرب والخليج إلى سورية"!
والسمسار الأميركي، هو مدير التنمية الإقتصادية والعولمة في اللجنة الإقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا (الاسكوا) عبدالله الدردري، والذي كان يشغل منصب نائب رئيس الوزراء للشؤون الإقتصادية في حكومة محمد ناجي عطري، قال إن مشروع إعادة إعمار سورية الذي يعمل عليه، يحلل المرحلة الماضية ويحدد التحديات الحالية ويقدم من الناحية الفنية الخيارات المتاحة والأولويات والاحتياجات لمساعدة الحكومة السورية في جهدها لتعبئة الموارد بعد انتهاء الأزمة، حيث تعمل لجنة الأمم المتحدة الإقتصادية والاجتماعية لغرب أسيا، تحت قيادة الدردري على وضع خطة لإعادة اعمار سورية بعد الحرب.. وذلك بعدما انتقل الأميركيون من خطة "أ" أي فشل كسب الحرب إلى الخطة "ب" أي الإستحواذ على سورية بالإقتصاد عبر بوابة إعادة الإعمار!
الدردري المكلف منذ عام 2012 بمهمة إغراء سورية بقبول مشروع "مارشال سوري" تديره وترعاه الولايات المتحدة الأميركية، كان قد رسم معالم المخطط الأميركي للإنقضاض على سورية من بوابة إعادة الإعمار ليأخذ بالإقتصاد ماعجزت واشنطن عن أخذه بالحرب!
ومثلما أرسلت إدارة بوش الأبن وزير خارجيتها كولن باول إلى الرئيس بشار الأسد لتسليمه عدداً من الإملاءات الأميركية بعد احتلال العراق .. فقد أرسلت الدردري الذي يمكن وصفه هنا بكولن باول السوري كممثل للبنك الدولي.. وكما نعرف فإن البنك الدولي لا يتحرَّك من دون مشيئة الولايات المتَّحدة وإذنها، وقد قدَّم الدردري باسم البنك عرضاً "سخيّاً": قرض بقيمة 21 مليار دولار، بشروط ميسَّرة !وكان الدردري قد كشف للأسد أن لدى البنك الدولي "أي أميركا" رغبة ملحة في تمويل مشاريع إعادة الإعمار في سورية، إلا أن الأسد رد بحزم على الدردري مثلما فعل مع باول: نرفض هذا العرض جملة وتفصيلا.
لقد أراد الدردري من خلال خبرته وعلاقاته المتشعبة وغالبا الوثيقة والمشبوهة مع الغرب كما مع عدد كبير من رجال الأعمال السوريين.. أراد أن يشكل تحالفات تجارية وإقتصادية ينفذ من خلالها إلى مشاريع إعمار سورية سواء بعلم دمشق أو بالخفية، لذا لن نستغرب أن يتم تأسيس شركات جديدة باسماء وهمية تدار من قبل دول شنت العدوان على سورية منذ أكثر من خمس سنوات!
الكثيرون ممن التقى الرئيس الأسد يعلمون أن لديه تصورا كاملا لسورية الغد، سورية المستقبل، سورية الخالية من أي نفوذ أميركي في مواقع صناعة القرار السوري .
الأميركي جون بيركنز ـ بعدما تقاعد وصحا ضميره ـ اصدر كتابا يكشف فيه أن عمله كمستشار إقتصادي في شركة "مين" الأميركية لم يكن سوى واجهة لعمله الفعلي وهو "قاتل إقتصادي" وانه جرى تدريبه في مراكز سرية لنيل هذا اللقب، وكانت مهمته دائما إغراق الدول النامية بديون غير قادرة على سدادها كي تتحول إلى أداة بيد الأميركيين، وكشف أن الدول التي كانت ترفض الإستدانة يتعرض رؤساؤها اما للإغتيالات أو للحروب المدمرة!

الكاتب: وسام سعد
المصدر: مجلة الصناعة والاقتصاد
الاقتصاد العربي
سد النهضة الإثيوبي.. تأثيرات الأمر الواقع على مصر والسودان إرتفاع تمويلات المصارف السعودية للقطاع الخاص 3.6 مليارات في 3 أشهر مصر ترفع أسعار الغاز الطبيعي الأردن.. إحتجاجات ضد ضريبة صندوق النقد